الارشيف / عرب وعالم

دولة الإمارات تعزز جهودها في التصدي لكورونا عالميا

  • 1/2
  • 2/2

الثلاثاء 8 يونيو 2021

وقعت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي و"ائتلاف الأمل" بمقر الهيئة، الثلاثاء، مذكرة تفاهم لتعزيز دور الإمارات في التصدي لجائحة "كوفيد-19" عالميا.

 

يأتي ذلك من خلال توفير حلول لوجستية عالية السرعة لنقل المساعدات الطبية والأدوية ومعدات الحماية الشخصية ومستلزمات المستشفيات المتعلقة بالحد من تفشي الجائحة للعديد من الدول، إلى جانب توفير الاحتياجات الصحية الأخرى.

 

وبموجب مذكرة التفاهم يقوم "ائتلاف الأمل" بإيصال مساعدات الهلال الأحمر الإماراتي في المجال الصحي إلى جميع الدول التي تحددها الهيئة، مع توفير الخدمات اللوجستية الأخرى المتمثلة في النقل والشحن والتخزين، إلى جانب تعزيز التعاون بين الجانبين في المجالات الإنسانية والتنموية الأخرى.

 

ونصت المذكرة أيضا على وضع إطار مبدئي للشراكة المستقبلية بين الطرفين وفقا للاتفاقيات التفصيلية التي سيتم إبرامها والتوقيع عليها لاحقا، وتعتبر المذكرة إطارا عاما يحكم علاقة الجانبين من خلال تبادل الخبرات والأفكار والتعاون المستقبلي.

 

وقع مذكر التفاهم من جانب الهلال الأحمر  الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام، فيما وقعها عن ائتلاف الأمل الكابتن محمد جمعة الشامسي رئيس اللجنة التنفيذية للائتلاف الرئيس التنفيذي لموانئ أبوظبي، بحضور عدد من المسؤولين من الجانبين.

 

وأكد الدكتور محمد عتيق الفلاحي، أن المذكرة تجسد رؤية الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس هيئة الهلال الأحمر، في نسج الشراكات الهادفة والبناءة مع الشركات والمؤسسات الوطنية لتنسيق برامجها وتوحيد مواقفها تجاه القضايا الإنسانية ذات الاهتمام المشترك، وتبني أفضل الحلول للتعامل معها ومعالجتها.

 

وقال إن مذكرة التفاهم نبعت من رغبة الطرفين وحرصهما على العمل سويا لتعزيز المبادرات التي تضطلع بها دولة الإمارات بتوجيهات قيادتها الرشيدة لمساعدة الدول التي تواجه تحديات كبيرة في التصدي لجائحة كورونا على أراضيها والحد من تفشيها.

 

وأكد أن الإمارات قدمت نموذجا فريدا في هذا الصدد، وتعاملت مع الجائحة في مراحلها المختلفة باعتبارها أزمة عالمية عابرة للدول والقارات، ومكافحتها لا تقتصر على المستوى الوطني فقط، بل تمتد لسائر المجتمعات الإنسانية الأخرى، ومن هذا الفهم الاستراتيجي العميق انطلقت الإمارات للتصدي للجائحة عالميا، والوقوف بجانب الدول الأخرى لبلوغ مرحلة التعافي.

 

وأشار الفلاحي إلى أن المذكرة تفتح آفاقا أرحب للتعاون وتعزيز الشراكة بين الهيئة وائتلاف الأمل في هذا الصدد، وتمثل خطوة متقدمة في مجال التعاون بين مؤسسات الدولة من خلال المشاريع المشتركة والبرامج المتكاملة التي تلبي تطلعاتها في المجال الإنساني.

 

وأعرب عن ترحيب الهلال الأحمر بشراكته مع "ائتلاف الأمل"، مثمنا الدور الذي يضطلع به في تعزيز القيم والمبادرات الإنسانية، ودعم مجالات الشراكة بين القطاعين العام والخاص.

 

وأضاف: "هذه الشراكة بما تحمل من مضامين قيمة وأهداف نبيلة، فإنها تضيف بعدا جديدا ونقلة نوعية في برامج ومبادرات الهلال الأحمر الإماراتي الإنسانية والتنموية".

 

من جانبه، قال الكابتن محمد جمعة الشامسي: " يسعدنا التعاون مع الهلال الأحمر الإماراتي لتقديم الإمدادات والخدمات الطبية الرئيسية لأولئك الذين يحتاجونها في جميع أنحاء العالم، فعملنا معاً يتيح دمج خبرات "الهلال" في العمل الإنساني مع القدرات الاستراتيجية لائتلاف الأمل لكوننا مركزاً عالمياً للخدمات اللوجستية والعلوم الحياتية، وستكون لجهودنا الجماعية القدرة على توفير الدعم والحلول الطبّية لنحو 3.6 مليار شخص حول العالم، ومن خلال هذا التعاون سنساعد في توفير الإغاثة لمن هم في أمسّ الحاجة إليها".

قد تقرأ أيضا