الارشيف / عرب وعالم

الحكومة الليبية الجديدة تؤكد أنها لن تستخدم القوة لدخول طرابلس

  • 1/2
  • 2/2

الأحد 3 أبريل 2022

قال الناطق باسم الحكومة المكلفة من مجلس النواب الليبي، عثمان عبد الجليل: إن "عزمهم وتعهدهم بعدم استخدام العنف هو ما منعهم من دخول العاصمة طرابلس".

 

وأوضح الناطق ووزير الصحة في الحكومة الجديدة أنهم "لن يستخدموا القوة في استلام السلطة نظراً لإيمانهم بأن العنف سيولد المزيد من المآسي للشعب". مبيناً أن "هذا ما لا يريدونه، وما تسعى إليه حكومة الوحدة الوطنية". وفق قوله.

 

وأضاف ضمن خبر أورده مكتب الحكومة الإعلامي بالساعات الأولى من صباح اليوم الأحد: "نتمنى من الشعب الليبي والمكونات السياسية والاجتماعية أن تعي أهمية المرحلة الحالية والتوافق الليبي-الليبي الذي حدث لأول مرة في البلاد منذ انقسام سنة 2014، ويجب علينا استثماره للوصول إلى انتخابات ناجحة.

 

وتتنازع حكومتان على السلطة في ليبيا منذ مطلع مارس (آذار) الماضي حين منح مجلس النواب ثقته لحكومة جديدة قوبلت برفض من: المجلس الأعلى للدولة وحكومة الوحدة الوطنية التي ترفض تسليم مهامها إلا بعد إجراء الانتخابات.

 

ولا زالت الحكومة برئاسة عبد الحميد الدبيبة تلقى الاعتراف الدولي، وتسيطر على موارد الدولة وعاصمتها، وتدير شؤون البلاد عامة، فيما أعلنت الحكومة الجديدة برئاسة فتحي باشاغا بنهاية مارس (آذار) الماضي عن استلامها ديوان الحكومة في عاصمتي شرق وجنوب البلاد، ولا زالت تطالب باستلام مهامها في طرابلس.

 

من جهة أخرى، تسعى مستشارة الأمين العام للأمم المتحدة بشأن ليبيا ستيفاني وليامز إلى إحداث توافق بين مجلسي النواب والدولة من أجل صياغة قاعدة دستورية تجرى على أساسها الانتخابات، فيما يفضل مجلس النواب السير على خارطة طريق أقرها في فبراير (شباط) الماضي تقضي بتعديل مشروع الدستور وطرحه للاستفتاء أولا، ثم إجراء الانتخابات.

 

ووفقاً لخارطة طريق جنيف التي أقرها ملتقى الحوار السياسي الليبي بتيسير من البعثة الأممية، ستنتهي في يونيو (حزيران) المقبل ولاية السلطة التنفيذية الحالية، ممثلة في: المجلس الرئاسي وحكومة الوحدة.

قد تقرأ أيضا