الارشيف / عرب وعالم

الصحة العقلية قد تؤثر على احتمال الإصابة بعدوى فيروس كورونا

  • 1/2
  • 2/2

السبت 16 أبريل 2022

أظهرت دراسة جديدة أن الذين تم تطعيمهم ضد فيروس SARS-CoV-2، ولديهم تاريخ من حالات نفسية معينة، لديهم خطر متزايد للإصابة بـ"كوفيد-19".

 

وهذا اكتشاف قد يكون مرتبطا بضعف المناعة والاستجابة وكذلك السلوكيات المحفوفة بالمخاطر المرتبطة ببعض الاضطرابات.

 

ووجد الباحثون من جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو وSan Francisco VA Health Care System أن المرضى الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاما والذين يعانون من تعاطي المخدرات والاضطرابات الذهانية والاضطراب ثنائي القطب واضطراب التكيف والقلق، يواجهون مخاطر متزايدة تصل إلى 24% لعدوى "كوفيد-19".

 

وبالنسبة لأولئك الذين تقل أعمارهم عن 65 عاما، كانت المخاطر أعلى بنسبة 11% من أولئك الذين ليس لديهم تاريخ نفسي.

 

وبالنسبة للفئتين العمريتين، تم تعديل البيانات حسب العمر والجنس والعرق ونوع اللقاح، بالإضافة إلى التدخين والحالات الأساسية مثل السمنة والسكري وتوقف التنفس أثناء النوم وأمراض القلب والأوعية الدموية والرئة والكلى والكبد وفيروس نقص المناعة البشرية والسرطان.

 

وفي الدراسة، التي نُشرت في 14 أبريل 2022، في JAMA Network Open، تتبع الباحثون البيانات من أكثر من ربع مليون مريض من وزارة شؤون المحاربين القدامى في الولايات المتحدة، الذين أكملوا نظام اللقاح الخاص بهم وخضعوا لاختبار واحد على الأقل لـ SARS- CoV-2.

 

وتلقى ما يزيد قليلا عن نصف المرضى (51.4%) تشخيصا نفسيا واحدا على الأقل خلال السنوات الخمس الماضية و14.8% أصيبوا بـ"كوفيد-19"، أكده اختبار إيجابي.

 

قال كبير مؤلفي الدراسة أويف أودونوفان، الحاصل على درجة الدكتوراه في معهد Weillللعلوم العصبية جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو وSan Francisco VA Health Care System: "يشير بحثنا إلى أنه لا يمكن تفسير زيادة الإصابات في الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات نفسية بالكامل من خلال العوامل الاجتماعية والديموغرافية أو الظروف الموجودة مسبقا. ومن الممكن أن تتضاءل المناعة بعد التطعيم بسرعة أكبر أو بقوة أكبر للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات نفسية و/ أو قد يكون لديهم حماية أقل للمتغيرات الأحدث".

 

ووجدت دراسة أجريت في وقت سابق من هذا العام، بقيادة نفس باحثي جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو، أن الأشخاص الذين يعانون من القلق المتزايد واضطراب ما بعد الصدمة المحتمل، والحالات المرتبطة بالاندفاع، كانوا أكثر عرضة للانخراط في السلوكيات التي تعرضهم لخطر الإصابة بـ"كوفيد-19".

 

وكان متوسط ​​عمر المشاركين الـ263697 نحو 66 عاما وكان 90.8% منهم من الذكور. وبشكل عام، كان لدى المشاركين الذين يعانون من اضطرابات نفسية خطر متزايد بنسبة 3% للإصابة بعدوى "كوفيد-19" في عام 2021، عند الأخذ في الاعتبار جميع العوامل الديموغرافية والحالات الموجودة مسبقا، مقارنة بالمشاركين الذين ليس لديهم تاريخ نفسي.

 

لكن الخطر كان أعلى بنسبة 24% لمن هم فوق 65 عاما مع تعاطي المخدرات، و 23% أعلى لمن يعانون من اضطرابات ذهانية، و16% للاضطراب ثنائي القطب، و14% لاضطراب التكيف و12% للقلق.

 

ومن المثير للدهشة، أنه نظرا لارتفاع معدل الإصابة بالعدوى بين الشباب، أظهرت هذه الدراسة تأثيرات أقل بشكل ملحوظ في مجموعة أقل من 65 عاما.

 

وعلاوة على ذلك، كانت المخاطر أقل بنسبة 10% في المشاركين الذين يعانون من اضطرابات ذهانية مقارنةً بأولئك الذين ليس لديهم تشخيص نفسي، وهو انخفاض يعزوه أودونوفان إلى احتمال انخفاض التنشئة الاجتماعية بين الشباب المصابين باضطرابات ذهانية مقارنة بكبار السن الذين "قد يكونون أقل انعزالا اجتماعيا بسبب العبء الأكبر من اعتلال صحتهم والاتصال بمقدمي الرعاية".

 

ومع ذلك، كانت مخاطر العدوى المرتبطة بتعاطي المخدرات واضطراب التكيف والقلق واضطراب ما بعد الصدمة أعلى في المجموعة الأصغر سنا مقارنة بأقرانهم الذين لم يتم تشخيصهم بأمراض نفسية، 11% و9% و4% و3% على التوالي.

قد تقرأ أيضا