الارشيف / عرب وعالم

حديث جديد لزيلينسكي وبينيت.. إليك التفاصيل

  • 1/2
  • 2/2

الخميس 5 مايو 2022

فرضت تصريحات وزير الخارجية الروسي نفسها على حديث دار بين رئيس أوكرانيا فولوديمير زيلينسكي مع رئيس وزراء إسرائيل نفتالي بينيت.

 

وتحدث الرئيس الأوكراني مع رئيس الوزراء الإسرائيلي حول تصريحات "فاضحة" أدلى بها وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف التي أكد فيها أن الزعيم النازي أدولف هتلر كانت لديه "أصول يهودية".

 

وفي خطابه المسائي يوم الأربعاء، قال زيلينسكي إنه تحدث إلى بينيت لتهنئته بيوم استقلال إسرائيل وإطلاعه على الوضع في مدينة ماريوبول بجنوب البلاد وفي شرق أوكرانيا، بحسب شبكة (سي إن إن).

 

وقال الرئيس الأوكراني: "ناقشنا أيضا التصريحات الفاضحة وغير المقبولة على الإطلاق لوزير الخارجية الروسي الذي أهان العالم بأسره".

 

 

وكان لافروف أشار إلى أن "أشد معادي السامية كانوا عادة هم من اليهود أنفسهم"، ورجح فرضية أن يكون هتلر منحدرا من أصول يهودية.

 

وظلت تل أبيب ممتنعة عن التعليق على اتهامات روسية بوجود "مرتزقة إسرائيليين" يقاتلون بأوكرانيا ضمن كتيبة "آزوف" التي تصفها موسكو بـ"النازية".

 

اتهامات جاءت لتزيد من تفاقم الأزمة الكلامية بين البلدين، التي بدأت تشتد الأسبوع الماضي بعدما قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، إن لأدولف هتلر "دما يهوديا".

 

وشهدت الأسابيع الأخيرة انتقادات متبادلة تشير إلى برودة متزايدة في العلاقات بين روسيا وإسرائيل.

 

ورفضت وزارة الخارجية الإسرائيلية التعليق على هذه الاتهامات، كما قال محللون إسرائيليون إنهم لن يخوضوا في هذه الاتهامات.

 

ونشرت جميع وسائل الإعلام الإسرائيلية تصريحات المتحدثة الروسية، لكن دون تعليق.

 

ويعتقد أن إسرائيل لم تعلق رسميا أو بشكل غير رسمي على هذه الاتهامات، في محاولة للتهدئة بعد تبادل الاتهامات بين وزارتي الخارجية الروسية والإسرائيلية بعد تصريحات وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف الأسبوع الماضي.

 

ومنذ بدء الأزمة الروسية-الأوكرانية في نهاية فبراير/شباط الماضي، سعت إسرائيل للحفاظ على توازن في مواقفها تجاه كييف وموسكو.

 

وقالت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية في افتتاحية ": "إن أي شخص صُدم من كلمات وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف بأن (هتلر كان له دم يهودي) وأن (أكثر المعادين للسامية المتحمسين هم في العادة يهود) لم ينتبه على ما يبدو للدعاية الروسية في الأشهر الأخيرة، التي تتهم أوكرانيا بشكل روتيني بأنها تحت سيطرة (المجلس العسكري للنازيين الجدد)".

 

وأضافت: "بالإضافة إلى سخافة الادعاء بأن حكومة أوكرانيا، التي يرأسها الرئيس اليهودي فولوديمير زيلينسكي، والتي يشغل فيها اليهود العديد من المناصب الرئيسية، هي حكومة (نازية)، فالحقيقة هي أن هذا الاتهام قد سمع منذ فترة طويلة على أنه طريقة لتبرير العملية العسكرية الروسية. إنه يشهد على شخصية النظام الروسي ومن يتزعمه، حتى قبل أن يدلي لافروف بتصريحاته".

 

وتابعت بلهجة حادة: "يجب أن يكون المكان المناسب لإسرائيل في هذه الحرب واضحا. ليس لدى إسرائيل ما تكسبه من صداقاتها مع الطغاة الذين يشوهون الهولوكوست من أجل احتياجاتهم المدمرة. بالتأكيد ليس الآن، بعد أن كشف بوتين ولافروف عن وجههما الحقيقي".

قد تقرأ أيضا