الارشيف / عرب وعالم

الآلية الثلاثية: إرجاء الحوار المباشر بين الأطراف السودانية لأجل غير مسمى

محمد الرخا - دبي - السبت 11 يونيو 2022 11:00 مساءً - أعلنت الآلية الثلاثية المكونة من (الاتحاد الأفريقي، الإيغاد، يونيتامس) في السودان، اليوم السبت، تأجيل جلسات الحوار السياسي المباشر لحل الأزمة التي دخلت فيها البلاد منذ 25 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، إلى أجل غير مسمى.

وقال المتحدث باسم بعثة الأمم المتحدة (يونيتامس)، فادي القاضي، إن الآلية الثلاثية قررت تأجيل الحوار المباشر الذي كان مقررا استئنافه غدا الأحد؛ لدراسة وتقييم الوضع على ضوء التطورات الأخيرة، واللقاء الذي تم الخميس بين قوى إعلان الحرية والتغيير- المجلس المركزي، والمكون العسكري، برعاية سعودية-أمريكية، وفقا لما نقله موقع ”سودان تربيون“.

وانطلقت في الخرطوم، يوم الأربعاء، محادثات مباشرة بين أطراف الأزمة السودانية، وذلك بتسهيل من الآلية الثلاثية.

وشارك في المحادثات المكون العسكري برئاسة نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول محمد حمدان دقلو ”حميدتي“، وعدد من الأطراف السياسية والحركات الموقعة على السلام، ومنظمات المجتمع المدني، التي من أبرزها قوى الحرية والتغيير ”التوافق الوطني“، الجبهة الثورية، حزب المؤتمر الشعبي.

وغاب عن أولى جلسات المحادثات المباشرة قوى الحرية والتغيير- المجلس المركزي- وحزب الأمة القومي، والحزب الشيوعي، ولجان المقاومة.

والتقى ممثلون عن قوى الحرية والتغيير- المجلس المركزي في السودان وفدا من المكون العسكري، مساء الخميس، في تطور جديد تم بوساطة سعودية أمريكية.

وقال القيادي في قوى الحرية والتغيير ياسر عرمان إن ”التحالف لم يذهب للقاء العسكريين يوم الخميس لأجل إعادة الشراكة القديمة، وإنما لإنهائها وبناء علاقة جديدة مع القوات النظامية، تعود بالجيش إلى ثكناته عبر خروج آمن، وإقامة سلطة انتقالية مدنية كاملة“.

ولفت إلى أن الحرية والتغيير تسعى لتأسيس علاقة جديدة لمصلحة القوات النظامية والشعب، مطالبا القوى الثورية بالابتعاد عن التخوين وإعطاء الفرصة للحل المتفاوض عليه، وتابع: ”ما زلنا متمسكين برؤيتنا المتبنية قضايا الشارع“.

وكانت قوى الحرية والتغيير – المجلس المركزي أعلنت مقاطعتها جلسة الحوار المباشر؛ بسبب ما وصفته بـ“عدم استجابة السلطات في تهيئة المناخ الملائم، ووقف العنف ضد المتظاهرين، وإطلاق سراح المعتقلين“.

واقترح التحالف، الذي كان جزءا من حكومة عبدالله حمدوك السابقة، تقسيم العملية السياسية إلى 3 مراحل، على أن يكون لكل مرحلة أطرافها ومهامها.

ووصفت الآلية الثلاثية، التي تقود الحوار السوداني السوداني، المحادثات بغير المجدية، في ظل غياب المجلس المركزي لقوى الحرية والتغيير، وحزب الأمة، والحزب الشيوعي، ومجموعة حقوق المرأة، وتجمّع المهنيين السودانيين ولجان المقاومة.

قد تقرأ أيضا