الارشيف / عرب وعالم

عاجل.. المملكة السعودية تصدر قرارا جديدا بشأن سفر وعودة المقيمين

  • 1/2
  • 2/2

السبت 18 يونيو 2022

أعلنت الجوازات السعودية، أنه يمكن للمقيم والعمالة المنزلية السفر دون اشتراط تلقيهم جرعات اللقاحات المضادرة لفيروس "كوفيد-19".

 

وأكدت أنه يلزم لسفر المقيم وجود تأشيرة سارية المفعول، ووثيقة سفر سارية، مع الالتزام بشروط دخول البلد المقصد.

 

كما أفادت «الجوازات» بأنه يمكن للمقيم العودة إلى السعودية دون اشتراط حصوله على لقاح كورونا، مؤكدة أن التعليمات تشترط سريان صلاحية التأشيرة وهوية مقيم لدخول المقيم إلى المملكة.

 

وكانت المملكة العربية السعودية قد أعلنت يوم الإثنين 13 يونيو 2022، رفع الإجراءات الاحترازية والوقائية المتعلقة بمكافحة فيروس كورونا المستجد.

 

وقال مصدر في وزارة الداخلية السعودية إنه "تقرر ‏رفع الإجراءات الاحترازية والوقائية المتعلقة بمكافحة الجائحة بناء على متابعة الوضع الوبائي، وارتفاع نسب التحصين والمناعة ضد الفيروس"، بحسب وكالة الأنباء السعودية "واس".

 

وأضاف أنه "تقرر عدم اشتراط لبس الكمامة في الأماكن المغلقة، باستثناء المسجد الحرام، والمسجد النبوي الشريف، والأماكن التي يصدر بشأنها بروتوكولات من قبل هيئة الصحة العامة (وقاية)، أو المنشآت والأنشطة والمناسبات والفعاليات ووسائل النقل العام التي ترغب في تطبيق مستويات حماية أعلى من خلال الاستمرار باشتراط لبس الكمامة للدخول إليها، مع الاستمرار بالتوعية والحث على استخدامها".

 

وتابع أنه "تقرر أيضا عدم اشتراط التحصين والتحقق من الحالة الصحية في تطبيق (توكلنا) للدخول إلى المنشآت والأنشطة والمناسبات والفعاليات وركوب الطائرات ووسائل النقل العام، باستثناء التي تقتضي طبيعتها اشتراط التحصين، أو الاستمرار في التحقق من الحالة الصحية حسب ما تحدده البروتوكولات الصادرة من قبل هيئة الصحة العامة".

 

وذكر أن "مدة اشتراط أخذ الجرعة التنشيطية (الثالثة) من لقاح (كوفيد-19) لمغادرة المواطنين إلى خارج المملكة ستكون 8 أشهر بدلا من 3 أشهر من تلقي الجرعة الثانية، ويستثنى من ذلك الفئات العمرية التي تحددها وزارة الصحة أو المستثناة بحسب ما تظهر حالتهم الصحية في تطبيق (توكلنا)".

 

وأوضح المصدر أن تلك الإجراءات "تخضع للتقييم المستمر من قبل الجهات الصحية المختصة في المملكة، وذلك حسب تطورات الوضع الوبائي".

 

وقال وزير الصحة السعودي فهد الجلاجل إن المملكة قدمت خلال جائحة كورونا "دروسا تاريخية للعالم عنوانها الإنسان أولاً" عندما وجه العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز بتقديم العلاج لمصابي كورونا مجانا للمواطنين والمقيمين والمخالفين لأنظمة الإقامة دون أي تبعات قانونية، إلى جانب جهود المملكة التي قدمتها للمصابين في دول عدة، وفقًا لقناة "الإخبارية".

 

وكانت المملكة أعلنت، في مايو/ أيار، أنها ستسمح لمليون حاج (مقيمين في السعودية وأجانب) بأداء فريضة الحج في يوليو/ تموز.

قد تقرأ أيضا