الارشيف / الخليج العربي

داعياً لمائدة صحية.. الضبعان: السعوديون بعد الإفطار كأنهم أعجاز نخل خاوية!

دبي - مها ماجد - قال الكاتب في صحيفة الوطن السعودية منصور الضبعان في مقالته اليوم الجمعة أن أزمة النظام الغذائي لدى السعوديين ترتكز على خطة واحدة، ومنهجية موحدة تتمحور حول «الأخضر واليابس»، وهذا السبب الرئيس في ازدهار الصيدليات التي ستلامس الرقم 9 آلاف صيدلية في نهاية هذا العام، مؤكدا أن التوقف عن الطعام لمدة 12 ساعة ليس أمرًا كارثيًا حتى يكون مبررًا لسفرة مليئة بمختلف الأطعمة غير المتناسقة، والتي تصيب الجهاز الهضمي بالحيرة و«الفصام»، خاصة عندما تتحول المعدة من حالة الهدوء والفراغ التام، إلى معركة فوضوية، ثم التخمة ليمسي «الصائمون» كأنهم أعجاز نخل خاوية!

صهريج فقد إطاراته

أول تعليق للحوثي على إعلان تشكيل مجلس القيادة الرئاسي

وأشار الضبعان إلى أن للصيام 12 ساعة فوائد جمة للجسم، من تخفيف الوزن وحتى ضبط السكر في الدم مرورًا بالطاقة وتحسين الذهن، والتخلص من السموم!

منوها إلى أنه لا أحد يهتم، فقلما تجد من يستطيع التسبيح أثناء السجود في صلاة المغرب كصهريج فقد إطاراته الأربعة - على حد وصفه -!

وقال أن هناك من يقدم «الكبسة» أو «التشريب» - خبز ولحم وخضار - على مائدة الإفطار الرمضانية، مشيرا إلى أنه لن ترى الخضار والفواكه والمواد ذات القيمة الغذائية العالية، لن تجد سوى ما يرفع الكوليسترول والأملاح والسكر والضغط!

مضيفا: مفاجأة المعدة الفارغة -على طريقة المجنون المصري رامز- بكميات كبيرة متتالية من الأكل أمر بالغ الخطورة!، والواجب على وزارة الصحة كبير..

حذر من التخمة القاتلة

وأكد أن البحوث الطبية تفيد بأنه يمكن للإنسان أن يستمر من 8 إلى 12 أسبوعًا دون طعام، بل إن هناك حالات نادرة استمرت 25 أسبوعًا دون طعام.

وحذر الضبعان من التخمة واصفا إياها بالـ قاتلة"، وتصنع في الجسم فرص الاعتلال المؤدية إلى المقبرة، وليس هناك ما هو أكثر عذابًا من «السمنة»!

داعيا في ختام المقال السعوديين للتغيير، لمائدة إفطار رمضانية خفيفة صحية تعتمد على «فكلوا واشربوا ولا تسرفوا إنه لا يحب المسرفين».