الارشيف / الخليج العربي

الكويت.. النواب المعتصمون يتهمون رئيس المجلس بالتضييق عليهم

محمد الرخا - دبي - الأربعاء 15 يونيو 2022 04:00 صباحاً - اتهم نواب مجلس الأمة الكويتي المعتصمون في مكاتبهم في المجلس احتجاجًا على ما أسموه ”تعطيل الدستور“، رئيس المجلس مرزوق الغانم بالتضييق عليهم خلال تنفيذهم اعتصاما مفتوحا بدأوه منذ صباح أمس الثلاثاء.

وبدأ النواب الذين قاطعوا جلسة إقرار مشروع قانون معاشات المتقاعدين، اعتصامهم دون تحديد موعد نهائي لفضه، حيث لا زالوا يتواجدون في المجلس معلنين مبيتهم فيه، تزامنا مع مشاركة بعض المواطنين الذين توجهوا إلى ساحة الإرادة المواجهة للمجلس تضامنا معهم.

ووثق النواب المعتصمون وجودهم في مكاتبهم التي عمَها الظلام ساعات المساء عقب إطفاء الأنوار الرئيسية عنها وعن ممرات مبنى النواب، ما دفعهم لمهاجمة رئيس مجلس الأمة، وتأكيدهم على مطلبهم بضرورة رحيله عن رئاسة المجلس.

وقال النائب حمدان العازمي إنه ”تم فصل التكييف عن مكاتب النواب عقب فصل الإنارة“، متهماً ”رئيس مجلس الأمة بإصدار أوامر للحرس وإدارة المجلس بطرد السكرتارية من مكاتب النواب وإطفاء الإنارة والتكييف في مكاتبهم“.

وأضاف العازمي في مقطع فيديو نشره من موقع الاعتصام بأن ”هذا التصرف غير مقبول من رئيس مجلس الأمة، مؤكداً أنه لا حل للمشكلة إلا برحيله“.

وقال النائب حسن جوهر في تغريدة عبر حسابه في ”تويتر“: ”بعد الفشل الذريع في تحصين وحماية رئيس الوزراء المقال بالأغلبية البرلمانية يأتي الانتقام الرخيص في تعطيل خدمة الإنارة عن مكاتب النواب المعتصمين! مستمرون بإذن الله في الانتصار للدستور والمكتسبات الشعبية“.

وشن النائب مهند الساير هجوما ضد رئيس مجلس الأمة، قائلا ”اخترنا الاعتصام داخل مكاتبنا في تعبير سلمي وحضاري بعيداً عن أي صدام أو حشود شعبية قد تتعرض للأذى. ولكن يأبى رئيس المجلس الا أن يضيف سبب جديد لأسباب كثيرة تؤكد أن الكرسي أكبر منه ومن تصرفاته!“.

وبدوره، أشار النائب خالد المونس، أحد النواب المعتصمين، أنه من المعتاد إبقاء التيار الكهربائي موصولاً إلى مكاتب النواب في حال تواجدهم، حيث قال ”جرت العادة عدم قطع الكهرباء عن مكاتب النواب في حال وجودهم وأتذكر جيداً بأنني خرجت من مكتبي ليلة استجواب رئيس الوزراء بعد منتصف الليل في وجود الإنارة وكافة الخدمات. مايحدث اسلوب رخيص وغير مقبول سياسياً وأخلاقياً ودليل بأن السلطة المطلقة مفسدة مطلقة“.

وتداول النشطاء صوراً ومقاطع فيديو للنواب المعتصمين الذين أطلوا من على شرفات مكاتبهم المظلمة لإلقاء التحية على بعض المواطنين الذين توجهوا إلى الساحة المواجهة للمجلس.

ورغم الاحتجاج النيابي على إطفاء الإنارة، أكد قطاع الشؤون الهندسية والخدمات في الأمانة العامة لمجلس الأمة أن ”مبنى صباح الأحمد للأعضاء من المباني الذكية المبرمجة على إطفاء الأنوار وتخفيف الأحمال الكهربائية آلياً بعد ساعات العمل الرسمية“.

وأوضح القطاع أن ”إطفاء الأنوار وتخفيف الأحمال الكهربائية آليا بمبنى صباح الأحمد للأعضاء نظام معمول به منذ افتتاح المبنى عام 2016، وذلك التزاماً بتوجيهات وزارة الكهرباء والماء من أجل ترشيد استخدام الطاقة في المباني الذكية“.

وكان النواب المعتصمون قد أعلنوا في تغريدة مشتركة تنفيذ الاعتصام رفضا منهم ”لتعطيل أحكام الدستور وشل الحياة السياسية والعبث بمقدرات الوطن والابتزاز السياسي“، وفق تعبيرهم.

وكان مجلس الأمة قد وافق خلال جلسة خاصة عقدها الثلاثاء، بحضور الحكومة، على مشروع قانون يقضي بصرف منحة مالية لمرة واحدة للمتقاعدين أو المستحقين، إضافة إلى تعديل بعض أحكام قانون مؤسسة التأمينات الاجتماعية في شأن الزيادة السنوية للرواتب التقاعدية، وسد العجز الاكتواري لمؤسسة التأمينات.

وأقر المجلس مشروع القانون بالإجماع خلال المداولتين الأولى والثانية عقب التصويت عليه، وأحاله إلى مجلس الوزراء.

ونص المشروع الذي حاز على موافقة 38 عضوا، على أن تصرف منحة مالية بقيمة 3000 دينار (نحو 10 آلاف دولار) لأصحاب المعاشات التقاعدية والمستحقين عنهم من تاريخ صدور هذا القانون ولمرة واحدة فقط.

كما أكد المشروع على زيادة معاشات المتقاعدين كل سنة بمقدار 20 دينارًا (65 دولارا) شهريا اعتباراً من الأول من آب/ أغسطس 2023، على أن يتم دفع زيادة عن هذا العام فقط بمقدار 30 دينارا (98 دولارا) شهريا، اعتبارا من الأول من آب/ أغسطس المقبل.

وتعتبر هذه أول جلسة تحضرها الحكومة المستقيلة، والتي صدر أمر بقبول استقالتها في 10 أيار/ مايو الماضي، وتكليفها بتصريف الأمور العاجلة.

قد تقرأ أيضا