أقتصاد

صناعة خلف القضبان.. فواتير مكالمات المساجين تنتظر توقيع بايدن

الثلاثاء 3 يناير 2023 04:10 صباحاً - خلال السنوات الماضية أثارت المكالمات الهاتفية التي يجريها المساجين في أمريكا حالة من الجدل، في ظل رسوم مرتفعة حركت الكثير من الانتقادات.

يتجه التشريع الذي يهدف إلى الحد من تكاليف المكالمات الهاتفية خلف القضبان إلى مكتب الرئيس الأمريكي جو بايدن لتوقيعه.

يعد قانون "مارثا رايت-ريد" للاتصالات العادلة والمعقولة لعام 2022، الذي وافق عليه الكونجرس الشهر الماضي، انتصارا كبيرا للجنة الاتصالات الفيدرالية في معركتها المستمرة منذ سنوات لتحديد مقدار الشركات الخاصة التي تفرض رسوما على السجناء مقابل المكالمات الهاتفية.

تم تسمية مشروع القانون على اسم "مارثا رايت"، وهي ممرضة متقاعدة أصبحت مدافعة عن إصلاح السجون بعد أن لاحظت التكلفة الباهظة للبقاء على اتصال مع حفيدها.

ووصف مفوض لجنة الاتصالات الفيدرالية جيفري ستاركس التشريع الذي تم إقراره مؤخرًا بأنه "انتصار كبير"، وفقا لـ "npr".

وقال ستاركس في بيان: "لقد فرضت السجون تكاليف كبيرة على مكالمات المساجين لفترة طويلة جدا"، مؤكد أن لجنة الاتصالات الفيدرالية تتحرك لضمان قدرة المساجين على التواصل مع ذويهم.

على الرغم من اختلاف أسعار المكالمات الهاتفية في السجون حسب الولاية، فإن تكلفة المكالمات من السجن تبلغ في المتوسط ​​5 دولارات لمكالمة هاتفية مدتها 30 دقيقة.

يمكن أن تضع هذه الرسوم عبئا ماليا كبيرا على السجناء وأحبائهم الذين يتطلعون إلى الحفاظ على اتصال منتظم، وهو ما تشير الأبحاث إلى أنه يمكن أن يقلل من العودة إلى الإجرام.


ما هي العوامل التي تساهم في ارتفاع رسوم المكالمات الهاتفية؟

أحد أسباب ارتفاع الأسعار هو أن السجون عادة ما تطور عقدا حصيًا مع شركة اتصالات واحدة، وهذا يعني أن الأشخاص المسجونين وعائلاتهم مرتبطون بمقدم خدمة واحد حتى لو كانت الشركة تفرض أسعارا عالية.

عامل آخر هو "لجان الموقع"، أو التي يسميها النشطاء العمولات التي يتلقاها عمدة المقاطعة أو إدارات الإصلاح في الولاية.

يقول بعض المسؤولين المحليين بأن "لجان الموقع" ضرورية لتمويل الموظفين الذين سيرصدون مكالمات النزلاء الهاتفية بحثا عن أي تهديدات للمجتمع.

وفي الوقت الذي حظرت ولايات مثل نيويورك وأوهايو ورود آيلاند "لجان الموقع"، أجرت كاليفورنيا وكونيتيكت مكالمات السجن مجانا.

تتمتع لجنة الاتصالات الفيدرالية بالسلطة القضائية لتنظيم تكلفة المكالمات بين الولايات، ولكن ليس داخل حدود الدولة، والتي وصفتها رئيسة لجنة الاتصالات الفيدرالية جيسيكا روزنوورسيل بأنها "ثغرة ضارة".

في عام 2015، صوتت لجنة الاتصالات الفيدرالية للحد من تكاليف المكالمات الهاتفية داخل السجون داخل الولاية، لكن بعد ذلك بعامين، ألغت محكمة فيدرالية تلك اللوائح، بحجة أن لجنة الاتصالات الفيدرالية ليس لديها مثل هذه السلطة.

قد يغير هذا التشريع ذلك أخيرا، مما يمنح المنظمين الفيدراليين السيطرة على معالجة الأسعار داخل الولاية وضمان رسوم "عادلة ومعقولة".

قد تقرأ أيضا