أخبار محلية

العود يشارك في الاجتماع الوزاري الـ 22 لرابطة الدول المطلة على المحيط الهندي

الخميس 24 نوفمبر 2022 03:10 مساءً - شارك وكيل وزارة الخارجية أوسان العود، اليوم، في الاجتماع الوزاري الثاني والعشرين لرابطة الدول المطلة على المحيط الهندي المنعقد في العاصمة البنجلاديشية دكا تحت عنوان (استغلال الفرص المتاحة في المحيط الهندي على نحو مستدام من أجل التنمية الشاملة).

 

العود يشارك في الاجتماع الوزاري الـ 22 لرابطة الدول المطلة على المحيط الهندي

 

و أعرب الوكيل العود، عن تقدير بلادنا للرابطة على استمرار برنامج الدعم لليمن وخاصة في مجال بناء القدرات في القطاع السمكي الذي دشن في العام 2017م..معربًا عن تطلع بلادنا لبدء برامج دعم جديدة في المجالات الأخرى ذات الأولوية للاسهام في بناء القدرات في اليمن.

وتطرق العود، إلى التهديد الحقيقي الذي يواجه البيئة البحرية في اليمن والاقليم بسبب تدهور وضع خزان صافر في جنوب الاحمر والذي يحمل اكثر من مليون برميل من النفط الخام..لافتًا إلى ان الخزان الذي يفتقر للصيانة منذ اكثر من ثمان سنوات بسبب تعنت مليشيات الحوثي يمكن أن يتسبب بكارثة هي الأكبر من نوعها في الإقليم ستضر بالبيئة البحرية في البحر الأحمر لعقود وتتعداه إلى خليج عدن في المحيط الهندي..مؤكدًا على ضرورة الضغط الدولي على المليشيات الحوثية لايجاد نهاية سريعة لهذا التهديد وتلافي وقوع كارثة محتملة ستدمر البيئة البحرية في اليمن والإقليم.

كما تطرق وكيل وزارة الخارجية، إلى هجمات مليشيا الحوثي الإرهابية على سفن النفط والموانئ والمنشآت النفطية اليمنية في بحر العرب، وما تشكله من تهديد للسلامة والأمن البحري وحرية الملاحة والتجارة الدولية..داعيًا إلى إدانة هذه الأعمال الإرهابية والمشاركة في اتخاذ إجراءات جماعية لمنع مثل هذه الهجمات التي تعرض الأمن البحري وحرية الملاحة التجارية للخطر.

وجدد العود، دعم بلادنا لانضمام المملكة العربية السعودية إلى الرابطة كشريك حوار، لما ستمثله من اضافة ودعم مهم للمجموعة،كون المملكة قوة اقتصادية كبيرة في المنطقة وضمن مجموعة العشرين، وستسهم في تعزيز ودعم مجالات وأهداف الرابطة.

وترأست بلادنا الرابطة في العامين ٢٠٠٩- ٢٠١٠ واستضافة الاجتماع الوزاري العاشر للرابطة في أغسطس ٢٠١٠.
عبر وزير الإعلام والثقافة والسياحة معمر الارياني، عن الشكر والامتنان، ما يقدمه الاشقاء في المملكة العربية السعودية من دعم سخي لجهود الحكومة والوزارة من اجل الحفاظ على التراث الثقافي اليمني كتراث ثقافي انساني، من خلال تأهيل وتطوير المنشآت والمرافق الثقافية، وحماية الآثار التاريخية من الاضرار الطبيعية، وتأهيل القدرات اليمنية في هذا المجال.

واكد الوزير الارياني في تصريح وفقا لوكالة الانباء اليمنية (سبأ) ان تدشين البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، اليوم، مشروع ترميم قصر سيئون في محافظة حضرموت، بتمويل من البرنامج وتنفيذ منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة «اليونسكو» يهدف إلى المساهمة في دعم الحكومة لحماية الآثار والمناطق التاريخية المعرضة للخطر..معبرًا عن شكره للمشرف العام على البرنامج سفير المملكة لدى بلادنا محمد آل جابر، وفريق العاملين في البرنامج، الذين يعملون كخلية نحل لإسناد جهود الحكومة في تطبيع الحياة وتوفير الخدمات ورسم البسمة في وجوه اليمنيين في مختلف المناطق المحررة.

وأشار الوزير الارياني إلى أن مشروع ترميم قصر سيئون ضمن (224) مشروع ومبادرة تنموية نفذها البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن في (7) قطاعات أساسية هي (التعليم، والصحة، والمياه، والطاقة، والنقل، والزراعة والثروة السمكية، وبناء قدرات المؤسسات الحكومية) بالإضافة إلى البرامج التنموية، واهمها مستشفى عدن الذي سيتم افتتاحه رسميًا خلال الفترة القليلة القادمة ويعتبر من أكبر واهم المشاريع التي ستخدم المواطن اليمني وتخفف من مشقة وتكاليف السفر للخارج لتلقي العلاج.

ولفت إلى أن الجهد الاستثنائي الذي يبذله البرنامج ليس غريبا، فهو امتداد للمواقف الاخوية الصادقة والنبيلة للمملكة وبتوجيهات كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الامين صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، لإسناد اليمن واليمنيين في ظل الظروف الصعبة التي نمر بها.

ونوه الارياني بدعم قيادة المملكة اللامحدود لليمن على مختلف الأصعدة، في الوقت الذي يواصل نظام طهران الارهابي إرسال الصواريخ والطائرات المسيرة وخبراء صناعة الألغام والعبوات الناسفة لقتل اليمنيين وزعزعة الأمن والاستقرار، وتهديد خطوط الملاحة وامدادات الطاقة، والسلم والامن الإقليمي والدولي.

وأعرب عن سعادته لحضور توقيع مشروع إعادة تأهيل قصر سيئون التاريخي بمحافظة حضرموت، بتمويل من البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، وتنفيذ منظمة "اليونسكو"، بأيدي عاملة يمنية، وبالتعاون مع الهيئة العامة للمتاحف، ودعم لوجستي وفني من الصندوق الاجتماعي للتنمية.

وعبر الارياني عن الشكر والتقدير لوزارة الثقافة في المملكة العربية السعودية بقيادة وزير الثقافة سمو الأمير بدر بن فرحان آل سعود، وللمشرف العام للبرنامج السعودي لتنمية واعمار اليمن السفير محمد آل جابر، لتلبيتهم الكريمة طلب الحكومة اليمنية بتمويل مشروع اعادة تأهيل قصر سيئون التاريخي بمحافظة حضرموت، المكون من سبعة طوابق و(٤٥) غرفة.

وأكد الوزير الارياني، إن قصر سيئون يعد من أحد المعالم التاريخية الهامة في اليمن، ومن أندر القصور الطينية القائمة اليوم على مستوى العالم، بتخطيطه وتصميمه وهندسته النادرة، الصامدة في وجه أعاصير الزمن منذ ما يزيد عن خمسمائة عام، وهو ما يعكس إبداع ابن اليمن في فنون العمارة القديمة.

وقال "إن قصر سيئون التاريخي واحدًا من المباني التاريخية، وهناك الكثير من المواقع الاثرية والمعالم التاريخية الاخرى المنتشرة على الاراضي اليمنية وتتعرض للعديد من المخاطر الطبيعية وغير الطبيعية الناتجة عن الحرب التي فجرتها مليشيا الحوثي الإرهابية التابعة لإيران".

وتطرق الارياني إلى ممارسات مليشيا الحوثي الإرهابية التي اتخذت من المباني والمواقع الاثرية والتاريخية مواقع عسكرية ومخازن للأسلحة لإدارة معركتها ضد الدولة والشعب اليمني وتاريخه وهويته..موضحًا أن توقيع اتفاقية إعادة تأهيل قصر سيئون التاريخي بدعم وتمويل كريم من الاشقاء في المملكة، يأتي في وقت غاية في الأهمية، لإن أحد اسوار القصر تعرض قبل فترة وجيزة للانهيار بسبب الامطار الغزيرة التي هطلت على مدينة سيئون المصاحبة لتغير المناخ.

واعتبر الارياني أن البدء في عملية إعادة تأهيل القصر سيساهم في الحد من الأضرار التي لحقت به خلال الفترة الماضية، ويعمل على تقوية نقاط الضعف الموجودة ويزيد من قدرته على المقاومة والتحمل.
 

قد تقرأ أيضا