الارشيف / أخبار محلية

الحوثي يقمع اللاجئين الأفارقة.. ترحيل قسري بعد نقل الألغام

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

الأربعاء 25 يناير 2023 02:11 صباحاً - رحّلت مليشيات الحوثي الإرهابية، الثلاثاء، نحو 500 لاجئ أفريقي من معقلها الرئيسي بمحافظة صعدة، شمالي اليمن، بشكل قسري بعد استغلالهما في نقل الألغام لجبهات الحرب.

وزعمت وسائل إعلام حوثية أن "من تم ترحيلهم من اللاجئين هم "مهاجرون غير شرعيين" دخولوا للبلاد بصورة غير قانونية".

ونقل الإعلام الحوثي عما يسمى بـ "إدارة أمن محافظة صعدة" قولها إنه "تم ترحيل اللاجئين من مركز الإيواء بالمحافظة إلى مصلحة الجوازات بصنعاء؛ تمهيدًا لإعادتهم إلى بلدانهم لاحقًا".

وهذا التعامل ليس الأول الذي تقوم به مليشيات الحوثي تجاه اللاجئين الأفارقة القادمين من القرن الأفريقي المجاور لليمن.

ففي مارس/آذار 2021 أقدمت المليشيات على إحراق مركز احتجاز للاجئين الأفارقة في مصلحة جوازات صنعاء، تديره قوات أمنية تابعة للحوثيين، نتج عنه مقتل 17 لاجئًا وإصابة المئات.

واللاجئون الأفارقة المحتجزون كانوا قد أضربوا عن الطعام داخل مركز الاحتجاز تنديدًا بسوء المعاملة من قبل مليشيات الحوثي بحقهم.

ويمثل اليمن ممرًا لهجرة الآلاف من الأفارقة القادمين من الساحل الشرقي لإفريقيا، الأمر الذي يجعلهم عرضة لاستغلال مليشيات الحوثي الانقلابية التي تدفع بهم إلى جبهات القتال.

وقالت مصادر عسكرية ومحلية يمنية إن مليشيات الحوثي قتلت أكثر من 50 مهاجرا إفريقيا في معقلها الرئيس محافظة صعدة بعد أن أجبرتهم على تنفيذ مهام عسكرية لصالحها في مناطق قريبة من الحدود الجنوبية للمملكة العربية السعودية.

963df75143.jpg

وأضافت المصادر أن القتلى وهم من الجنسيتين الصومالية والإثيوبية قتلوا منذ يونيو/ حزيران وحتى 25 ديسمبر/ كانون الأول 2022 بينهم 18 إثيوبيا دفنوا مطلع ديسمبر  وهم أحياءً في أحد كهوف مديرية "شدا" غربي صعدة.

وبحسب المصادر فإن مليشيات الحوثي أجبرت المهاجرون الـ18 على نقل الألغام إلى مواقع وكهوف تستخدمها المليشيات مخازن إمداد لعناصرها على الحدود قبل انفجارها بهم ما أدى إلى مصرعهم جميعا.

وأشارت المصادر إلى أن المليشيات الحوثية انتشلت جثث الضحايا الأفارقة ووزعتها على عدد من مقابر مديريات "شدا" و"منبه" و"غمر" وزعمت أن القتلى من مقاتليها الذين ينتمون إلى محافظات أخرى غير صعدة.

قد تقرأ أيضا