الارشيف / أخبار محلية

الإمارات بمجلس الأمن: ملتزمون بدعم اليمن وشعبه

  • 1/2
  • 2/2

الإمارات بمجلس الأمن: ملتزمون بدعم اليمن وشعبه

الأربعاء 15 يونيو 2022

أكدت السفيرة لانا زكي نسيبة، مساعدة وزير الخارجية والتعاون الدولي للشؤون السياسية المندوبة الدائمة للدولة لدى الأمم المتحدة، الثلاثاء، أن دولة الإمارات تواصل التزامها التاريخي بدعم اليمن وشعبه في هذه الأوقات الصعبة.

 

وقالت نسيبة، خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي حول اليمن، إن إنهاء الأزمة الإنسانية في اليمن لا يمكن أن يتم دون التوصل إلى حل سياسي في البلاد.

 

ودعت المبعوث الأممي إلى اليمن لتكثيف جهوده لفتح الطرق الرئيسية المؤدية إلى تعز، كما ثمنت الانخراط الإيجابي والبناء للحكومة اليمنية في عملية المشاورات التي تقودها الأمم المتحدة.

 

وتابعت: "نثمن دور حكومات المنطقة في دعم العملية التفاوضية في اليمن وخاصة الدور القيادي للسعودية وسلطنة عمان، مجددة التأكيد على ضرورة ضمان مشاركة المرأة اليمنية بشكل فاعل في العملية السياسية.

 

كما أكدت السفيرة لانا زكي نسيبة، المندوبة الدائمة لدولة الإمارات لدى الأمم المتحدة، ضرورة سرعة معالجة وضع خزان صافر النفطي قبالة سواحل اليمن، مشيرة إلى أنه يساورنا القلق جراء تفاقم الأزمة الإنسانية في اليمن.

 

وتابعت: "بالرغم من سريان الهدنة تواصل مليشيات الحوثي أنشطة الحشد والتجنيد في المناطق التي تسيطر عليها".

 

وشددت مندوبة دولة الإمارات لدى الأمم المتحدة على أهمية منع الحوثيين من الحصول على أسلحة متطورة كالطائرات المسيرة والصواريخ.

 

ومن جهته قال المبعوث الأممي الى اليمن هانس  غروندبرغ  مجلس الأمن، إنه لم يتلق  ردا حتى الآن على مقترح وافقت عليه الحكومة اليمنية لفتح الطرق الى مدينة تعز المحاصرة .

 

وأكد المبعوث الأممي أنه بعد جولتين من المداولات حول الخيارات المطروحة من قبل كل جانب، قدم للأطراف مقترحًا لفتح الطرق تدريجيًا في تعز وأماكن أخرى. 

 

وأضاف هانس  غروندبرغ في إحاطته أمام مجلس الأمن:" شجعني الرد الإيجابي الذي تلقيته من الحكومة اليمنية وما زلت في انتظار الرد من قبل  الحوثيين  " في إشارة الى رفض المليشيات مقترح رفع الحصار عن تعز من خلال فتح بعض الطرق .

 

وأوضح هانس  غروندبرغ لمجلس الأمن خططه خلال الفترة المقبلة بما في ذلك العمل مع الأطراف لدعم وتنفيذ جميع عناصر الهدنة، والتوصل إلى حلول أكثر استدامة.

 

وتحدث المبعوث الأممي  عن الشروع لاحقا  في المفاوضات على المسارين الاقتصادي والأمني  وأكد على ضرورة أن يسير هذا العمل في اتجاه التوصل إلى تسوية سياسية.

 

وأشار غروندبرغ  إلى تمديد الهدنة حتى 2 أغسطس/ آب المقبل، وقال إن الهدنة لازلت صامدة بعد شهرين ونصف، حيث شهد اليمن انحسار القتال وانخفاضا عاما في عدد الضحايا المدنيين.

 

إلا أن عدد الضحايا المدنيين جراء الألغام الأرضية في ازدياد وتستمر الأطراف في الإبلاغ عن انتهاكات مزعومة.

 

ولفت المبعوث الأممي الى أن مكتبه عقد اجتماعين للجنة التنسيق العسكرية ضم الأطراف بالإضافة إلى قيادة قوات التحالف المشتركة حيث اتفقت اللجنة على الاجتماع شهريًا وإنشاء غرفة تنسيق مشتركة لمعالجة القضايا الهامة في الوقت المناسب".

 

وأشار الى غروندبرغ الى  تسيير ثماني رحلات ذهاب وإياب بين مطار صنعاء ومصر والأردن، حملت على متنها أكثر من 2700 راكب يمني. 

 

وأكد أنه منذ بدء الهدنة، فاق حجم الوقود الداخل عبر ميناء الحديدة ما دخل من وقود خلال عام 2021 بأكمله.

 

أما  ليندا توماس جرينفليد، المندوبة الأمريكية لدى مجلس الأمن، فأكدت أن البناء على الهدنة في اليمن سيكون ضمن أولويات الرئيس بايدن خلال زيارته المنتظرة لمنطقة الشرق الأوسط.

 

وطالبت مليشيات الحوثي أن يظهروا التزامهم من خلال إعادة فتح الطرق إلى تعز بشكل فوري، مشيرة إلى أن  التسوية السياسية السبيل الوحيد لتحقيق السلام المستدام للشعب اليمني.

 

ولفتت المندوبة الأمريكية إلى أن الإدارة الأمريكية تعمل مع الكونجرس لتوفير تمويل إضافي بـ 10 ملايين دولار للتعامل مع أزمة خزان صافر.

قد تقرأ أيضا