الارشيف / منوعات

ما هو السبب "الأكبر" الوحيد لارتفاع ضغط الدم؟

الخميس 29 ديسمبر 2022 12:10 مساءً - من زيادة الوزن إلى التدخين، يمكن لعوامل الخطر المختلفة أن تضع الأساس لارتفاع ضغط الدم.

وكما هو الحال مع العديد من الحالات الأخرى، يلعب نظامك الغذائي أيضا دورا كبيرا. والأسوأ من ذلك، أن أحد أكثر أسباب ارتفاع ضغط الدم شيوعا هو أحد المكونات الشائعة المضمونة في خزانة مطبخك.

 

ما هو السبب "الأكبر" الوحيد لارتفاع ضغط الدم؟


وتشرح Blood Pressure UK: "الملح يجعل جسمك يحتفظ بالماء. إذا كنت تأكل كثيرا، فإن الماء الزائد في دمك يعني أن هناك ضغطا إضافيا على جدران الأوعية الدموية، ما يرفع ضغط الدم. إذا كنت تعاني بالفعل من ارتفاع ضغط الدم، فإن الكثير من الملح سيرفعه أكثر، وقد يعني أن أي أدوية لضغط الدم تتناولها لا تعمل كما ينبغي".

علاوة على ذلك، فإن خفض تناول الملح "سيبدأ في إحداث فرق بسرعة كبيرة، حتى في غضون أسابيع"، وفقا لمنظمة ضغط الدم في المملكة المتحدة.

وتؤكد NHS البريطانية أن البالغين يجب أن يأكلوا أقل من ستة غرامات من الملح يوميا.

وتضيف Blood Pressure UK: "معظم الملح الذي نأكله مخفي في الأطعمة التي نشتريها جاهزة، مثل الخبز والبسكويت وحبوب الإفطار والصلصات والتوابل، فضلا عن الوجبات الجاهزة".

في الواقع، يمثل هذا الملح المخفي نحو ثلاثة أرباع (75%) من الملح الذي يأكله الناس. وهذا يعني أن كمية صغيرة فقط تأتي من الملح الذي تضيفه إلى الطبخ أو على المائدة.

وتقول المؤسسة الخيرية: "تحقق من معلومات التغذية الموجودة على ملصقات الطعام لمعرفة ما إذا كانت منخفضة أو متوسطة أو عالية في الملح، وقارن بينها وبين المنتجات الأخرى للعثور على الخيارات الصحية".
توصلت دراسة إلى أن نظام الصيام المتقطع العصري - حيث يتخلى الشخص عن الطعام لساعات كل يوم - لا يمنع الشيخوخة.

ويعد النظام الغذائي الذي يتطلب من الناس تناول الطعام في غضون فترة زمنية معينة والامتناع عن الطعام لفترة طويلة، مفضلا لدى المشاهير لفوائده المزعومة في فقدان الوزن والحؤول دون الشيخوخة. وقد تم الترويج له من قبل أمثال إيلون موسك وكريس برات.

وقال فريق من العلماء الألمان إنه لا يوجد دليل ملموس يشير إلى أن التوقف عن تناول الطعام لفترات طويلة فعال في منع الشيخوخة.

وفي حين أن الصيام المتقطع منتشر بشكل كبير، لا يزال العلماء يقيّمون تأثيره على طول العمر. وفي الشهر الماضي، أفاد باحثو جامعة تينيسي أن خطة النظام الغذائي قد تزيد من ارتفاع الوفيات المبكرة بنسبة 30%.

وبالنسبة للدراسة، أجرى فريق من المركز الألماني للأمراض التنكسية العصبية فحصا شاملا للتغيرات المرتبطة بالعمر لمجموعة واسعة من وظائف الجسم في الفئران التي اتبعت النظام الغذائي.

وقام الفحص الصحي بقياس مجموعة من الحالات بما في ذلك حدة البصر وردود الفعل ووظيفة القلب والأوعية الدموية، بالإضافة إلى السمات الأخرى بما في ذلك النشاط الاستكشافي للفئران والمعايير المناعية وعدد خلايا الدم ومظاهر المرض المرتبطة بالشيخوخة في الأنسجة.

وخلص الباحثون إلى أن النتائج التي تظهر عدم وجود فائدة ذات مغزى كانت "لا لبس فيها" وأنه حتى عندما بدت الفئران الأكبر سنا أصغر مما كانت عليه، فقد حدث هذا لأسباب أخرى غير النظام الغذائي.

وقال البروفيسور مارتن هرابو دي أنجيليس، رئيس معهد علم الوراثة التجريبية وعيادة الفئران الألمانية في هيلمهولتز زينتروم ميونيخ: "في الختام، وجدنا أن كلتا المجموعتين من الفئران تتقدمان في العمر بطرق متماثلة. وبشكل عام كان للصيام تأثير ضئيل للغاية في هذا الأمر.

وفي الوقت نفسه، تم استخدام علاجين في مجموعتين مختلفتين - مجموعة لديها وصول غير مقيد إلى الطعام والماء والأخرى تتبع نظاما غذائيا محددا كل يوم (EOD).
وشهدت الفئران التي تتبع نظام EOD، عدا أنها لا تزال عرضة للأورام، نموا أبطأ للسرطانات مقارنة بالمجموعة الضابطة، وهو ما يمكن تفسيره بحقيقة أن فترات التقييد الغذائي تؤدي إلى تغيرات في التمثيل الغذائي. وتم منح مجموعة EOD إمكانية الوصول غير المقيد إلى الماء، ولكن تم إطعامها فقط في أيام بديلة حتى نفوقها الطبيعي.

وقال الباحثون إن تصميم الدراسة جعل من الممكن معرفة ما إذا كان يمكن إبطاء عملية الشيخوخة الطبيعية وتدهور وظائف الجسم المهمة.

لكن، يبدو أن العلاجات تبطئ العملية لأنها مفيدة بشكل عام وليس لأنها تستهدف تحديدا عملية الشيخوخة.

وكانت الأبحاث السابقة تستخدم العمر كمقياس غير مباشر للشيخوخة، لكن فريق البحث الألماني قال إن هذا نهج معيب.

ومع ذلك، عاشت الفئران التي خضعت لعملية EOD نحو 102 يوم أطول من المجموعة الضابطة.

ومعلوم أن الصيام المتقطع بأشكال مختلفة، خاصة لفقدان الوزن، كان موجودا منذ زمن طويل ولكن شعبيته ارتفعت بشكل كبير في العقد الماضي بفضل موافقة المشاهير جزئيا.

وعزا الكثيرون صحتهم إلى جداول الأكل المقيدة، مثل طريقة 16/8، التي تتطلب من الناس الصيام يوميا لمدة 16 ساعة وتقييد نافذة تناول الطعام كل يوم إلى ثماني ساعات.

وقالت جينيفر أنيستون سابقا إنها "لاحظت فرقا كبيرا" من خلال عدم تناول الطعام لمدة 16 ساعة. وقال كريس برات، إنه لن يأكل قبل الظهر لاستعادة لياقته لأدوار الأبطال الخارقين.

وقالت نجمة الواقع كورتني كارداشيان إنها لن تأكل بعد الساعة 7 مساء ثم انتظرت حتى نحو الساعة 10:30 صباحا أو 11 صباحا في اليوم التالي.

لكن الفريق، من خلال أبحاثه، وجد أن هذا النهج لا يبطئ مسار الشيخوخة.

وقال الدكتور دان إنينغر، معد الدراسة: "لا توجد ساعة داخلية للشيخوخة يمكنك تنظيمها بمفتاح بسيط - على الأقل ليس في شكل العلاجات المدروسة هنا. حقيقة أن العلاج له بالفعل تأثيره في الفئران الصغيرة - قبل ظهور التغيير المعتمد على العمر في التدابير الصحية - تثبت أن هذه تأثيرات تعويضية تعزز الصحة عموما، ولكنها ليست مثابة استهداف لآليات الشيخوخة".

ويريد الفريق الآن إلقاء نظرة على تأثير العلاجات الأخرى التي يعتقد الخبراء أنها يمكن أن تبطئ الشيخوخة.

قد تقرأ أيضا