منوعات

طبيبة روسية توضح.. ما نوع الماء الذي يفضل شربه على الريق؟

الأحد 1 يناير 2023 04:10 مساءً - أعلنت الطبيبة الروسية نورية ديانوفا، أخصائية أمراض الجهاز الهضمي، أن عادة شرب الماء قبل وجبة الفطور مفيدة، ولكن بشرط واحد.

 

طبيبة روسية توضح.. ما نوع الماء الذي يفضل شربه على الريق؟


وتشير الطبيبة في حديث لراديو "سبوتنيك" إلى أن الماء الذي نشربه على الريق قبل الفطور، يجب ان يكون له تأثير إيجابي في الجسم.


وتقول، "كوب من الماء قبل الفطور في الصباح، فعلا عادة مفيدة، لأنها تعمل على إيقاظ الجسم، وتبدأ جميع العمليات الداخلية، حيث تبدأ المعدة بالعمل بشكل صحيح ويتحسن مزاج الشخص وكذلك حالة الجلد وميكروبيوم الأمعاء. ومن وجهة نظر أمراض الجهاز الهضمي، يبدا أحد ردود الفعل الأساسية بالعمل- المعدة والأمعاء. أي أن شرب الماء على الريق يحفز عملية تمعج الأمعاء".

ولكن الماء الذي نشربه في الصباح يجب أن يكون بدرجة حرارة معينة.

وتقول، "يجب أن يكون هذا الماء بدرجة حرارة الغرفة، وليس باردا، خاصة إذا كان هناك ميل للإمساك، الذي يعاني منه نحو 80 بالمئة من سكان المدن. وعند وجود ألم في البطن، يجب أن يكون الماء دافئا".

وتضيف، يمكن إضافة الليمون إلى الماء أو عصير البرتقال، ولكن في حالة وجود مشكلات في الجهاز الهضمي لا ينصح بذلك.

وتقول، "شرب الماء المضاف له الليمون أو عصير البرتقال على الريق، له تاثير إيجابي، إذا كان الشخص لا يعاني من مشكلات في الجهاز الهضمي مثل التهاب المعدة وأمراض الأمعاء المختلفة. لأن هذا الماء وخاصة عندما يكون باردا، يفاقم المشكلات ويسبب تشنجات وآلام في البطن والتهاب البنكرياس والمرارة".
كشفت الدكتورة داريا روساكوفا، خبيرة التغذية الروسية، كيف يجب أن يكون كأس الماء "المثالي" وفوائده قبل وجبة الفطور.

 

وتقول الخبيرة في حديث لصحيفة "إزفيستيا": "من أجل إطلاق عمل أجهزة الجسم في الصباح، يجب شرب كأس ماء مفلتر أو ماء الينابيع أو الماء الذائب، وليس ماء الصنبور الذي يحتوي على شوائب عديدة. كما أن الماء المغلي لا يصلح أيضا، لأن المعالجة الحرارية للماء تؤدي إلى تغيرات هيكلية تفقده خصائصه المفيدة. كما ان المياه المعدنية ليست أفضل بديل لأنها تحتوي على نسبة عالية من الغازات".


وتؤكد الخبيرة، على أن درجة حرارة الماء الذي نشربه على معدة فارغة يجب أن تتراوح بين 22 و25 درجة مئوية.

وتقول: "الماء البارد والمثلج غير مريح للجهاز الهضمي. لأن درجة الحرارة في المعدة هي 37 درجة مئوية وفي الأمعاء 38 درجة مئوية. لذلك يهيج الماء البارد الغشاء المخاطي للمعدة والأمعاء وتنقبض الأوعية الدموية، وتبطؤ عملية التمثيل الغذائي، وتتفاقم مع هذا المشكلات التي يعاني منها الشخص في الجهاز الهضمي مثل الحرقة والانتفاخ والإمساك".

وتضيف، من الأفضل شرب الماء في حالة الجلوس وبرشفات صغيرة، وليس جرعة واحدة. كما يجب ألا تزيد كميته عن 450 مليلترًا، ومن ثم تناول وجبة الفطور في مدة أقصاها نصف ساعة.

وتشير إلى أنه هناك بعض الاستثناءات بالنسبة لفوائد إضافة عصير الليمون أو الزنجبيل أو العسل إلى الماء.

وتقول: "يمكن شرب الماء مع الليمون فقط في حالة عدم وجود حموضة وحرقة وحساسية من الحمضيات. أما الماء مع الزنجبيل، فإنه يساعد على إزالة الوذمة (الوذمة edema;عبارة عن تورم ناتج عن السوائل الزائدة المحتبسة في أنسجة جسمك) وله تأثير طفيف مضاد للبكتيريا. ولكن لا ينصح بتناوله في حالة الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي وارتفاع درجة حرارة الجسم. لأن الزنجبيل يرفع درجة حرارة الجسم ومستوى ضغط الدم. أما الماء مع العسل، فهو في الواقع ماء مع السكر، لذلك يمكن أن يسبب الحرقة والانتفاخ في الصباح وكذلك زيادة الوزن".
أجرى علماء معهد القياسات الصحية والتقييم المستقبلي بجامعة واشنطن، دراسة لتقييم الأدلة على المخاطر الصحية المرتبطة بالتدخين وتناول اللحوم الحمراء، وكمية الخضار في النظام الغذائي.


وتشير مجلة Nature Medicine، إلى أن تقييم علاقة العادة بمرض معين كان بنجمة واحدة إلى خمس نجوم.


وقد أسفرت النتائج عن تصنيف العلاقة بين التدخين وسرطان الرئة بخمس نجوم، ما يعني وجود دليل قوي على العلاقة بين السبب والنتيجة. أما العلاقة بين تناول اللحوم الحمراء غير المصنعة وسرطان القولون فقيمت بنجمتين فقط، أي أن الأدلة عن هذه العلاقة ضعيفة أو متناقضة.

ونفس الشيء كان بالنسبة للعلاقة بين تناول اللحوم الحمراء غير المصنعة وسرطان الثدي ومرض السكري ومرض نقص التروية. كما قيمت نتائج الدراسة العلاقة بين تناول الخضروات وتخفيض خطر الإصابة بنقص التروية والجلطة الدماغية النزفية بنجمتين أيضا.

ووفقا للباحثين، هذه النتائج لا تثبت الضرر أو الفائدة من تناول المنتجات، بل تبين مستوى الثقة في الادعاءات بأن اللحوم الحمراء تسبب سرطان الأمعاء، وأن وفرة الخضروات في النظام الغذائي تضمن صحة استثنائية.

قد تقرأ أيضا