منوعات

خطر الإصابة بالنوبة القلبية والجلطة الدماغية يزداد في البرد بمقدار الثلث (الاسباب)

الخميس 5 يناير 2023 12:10 مساءً - أعلنت الدكتورة أولغا بوكيريا، أخصائية أمراض القلب، أن نتائج دراسة تحليلية ضخمة، أظهرت أن الهواء البارد جدا، يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب.

 

خطر الإصابة بالنوبة القلبية والجلطة الدماغية يزداد في البرد بمقدار الثلث (الاسباب)

 

وتشير الأخصائية، إلى أن هذه الدراسة تضمنت تحليل أكثر من 32 مليون حالة وفاة بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية، حدثت خلال 40 عاما.


وتضيف، كما أن حرارة الهواء الشديدة، تزيد من هذه المخاطر أيضا. ولكن في الطقس البارد كان عدد الوفيات أعلى بمقدار أربعة أضعاف مما في الطقس الحار. فقد اتضح أن درجات الحرارة المنخفضة جدا هي الأكثر خطورة على الحياة، حيث زاد عدد الوفيات بسبب نقص التروية بنسبة 33 بالمئة وبسبب الجلطة الدماغية الاقفارية بنسبة 32 بالمئة وبسبب قصور القلب بنسبة 37 بالمئة.

وتقول: "عندما يبرد الجو، يجب على الجسم التكيف مع الوضع، للحفاظ على درجة حرارته الطبيعية. وبما أن البرد "يسلب" الحرارة، يضطر القلب للعمل بجهد أكبر للحفاظ على المستوى الطبيعي لحرارته. وهذا يؤدي إلى زيادة ضربات القلب وارتفاع مستوى ضغط الدم الشرياني. كما يمكن أن يسبب البرد بصورة غير مباشرة زيادة كثافة الدم، ما يؤدي، إلى زيادة خطر الإصابة باحتشاء عضلة القلب والجلطة الدماغية".

وتقدم الطبيبة بعض النصائح للوقاية في الطقس البارد.

1 - إذا أعلن عن موجة برد شديدة، فمن الأفضل البقاء في المنزل، وخاصة إذا كان الشخص يعاني من ألم في الصدر.

2 - وإذا كان لا بد من الخروج من المنزل، فيجب ارتداء ملابس دافئة. مع العلم أن طبقات الملابس الخفيفة أفضل من ارتداء طبقة سميكة واحدة. كما يجب ارتداء القفازات وقبعة ولفاع لتغطية الفم، أو حتى قناع لتدفئة الهواء المستنشق.

3 - يفضل أخذ مشروب دافئ في ترمسة، عند مغادرة المنزل. ولكن يجب تجنب المشروبات التي تزيد من معدل ضربات القلب ومستوى ضغط الدم.

أعلن فريق علماء دولي، أن درجة الهواء المرتفعة جدا أو المنخفضة جدا تزيد من خطر الموت بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية.


وتشير مجلة Circulation، إلى أن الخبراء درسوا وحللوا قاعدة بيانات عن الوفيات بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية في 567 مدينة تقع في 27 دولة خلال أعوام 1979-2019.


وقد حصل الباحثون على مؤشرات درجة الحرارة في فترة النهار من محطات الأرصاد الجوية وعن طريق توحيد البيانات مع حالة الطقس. وشملت الدراسة حالات وفاة أكثر من 32 مليون شخص بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية، منهم 11.7 مليونًا بسبب نقص تروية القلب و9.35 ملايين بسبب الجلطة الدماغية و3.57 ملايين بسبب قصور القلب و670 الفًا بسبب عدم انتظام ضربات القلب.

واظهرت النتائج، أن درجات حرارة الهواء المرتفعة جدا والمنخفضة جدا، لها علاقة بخطر الوفاة بسبب مختلف امراض القلب والأوعية الدموية، مثل نقص التروية والجلطة الدماغية وقصور القلب، حيث اتضح للباحثين أن الأيام الحارة جدا والباردة جدا كانت السبب عن 2.2 و9.1 حالة وفاة إضافية لكل ألف حالة وفاة بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية على التوالي. كما زادت حالات الوفاة في الأيام الحارة والباردة بسبب قصور القلب بمقدار 2.6 و12.8 لكل ألف حالة وفاة على التوالي.

وقد اكدت هذه الدراسة، نتائج توصل إليها علماء آخرون، بشأن مساهمة التغيرات المناخية في زيادة حالات الوفاة بسبب ارتفاع درجات الحرارة. وقد أظهر نموذج وضعه علماء من الولايات المتحدة وبريطانيا وسويسرا أنه في عالم خالٍ من الاحتباس الحراري، تقل اعداد الموتى كثيرً. وأن 37 بالمئة من الوفيات مرتبطة بزيادة متوسط ​​درجة الحرارة بنحو درجة مئوية واحدة عما كانت عليه قبل النهضة الصناعية.

قد تقرأ أيضا