الارشيف / منوعات

هل تناول اللحوم الحمراء يؤدي لسرطان الأمعاء؟

  • 1/2
  • 2/2

السبت 19 يونيو 2021

حذرت دراسة أمريكية حديثة من أن تناول اللحوم الحمراء قد يؤدي لتلف الحمض النووي وحدوث طفرات تسبب الإصابة بسرطان الأمعاء.

 

وذكر موقع "Study Finds" الأمريكي، في تقرير نشره الجمعة، أن الباحثين في كلية الطب بجامعة هارفارد بالولايات المتحدة، اكتشفوا وجود طفرات جينية في القولون، أظهرت علامات على حدوث شكل محدد من أشكال تلف الحمض النووي، في عينات الأنسجة السرطانية، والخالية من السرطان، المأخوذة من آكلي اللحوم الحمراء.

 

وقال المؤلف المشارك في الدراسة، والأستاذ المساعد في كلية الطب بجامعة هارفارد، والطبيب في معهد دانا فاربر للسرطان، الدكتور ماريوس جياناكيس: "نعرف أن استهلاك اللحوم المصنعة واللحوم الحمراء هو عامل خطر للإصابة بسرطان القولون والمستقيم، ولكن ما كان ينقصنا هو إثبات أن هذه السرطانات لها نمط معين من الطفرات التي يمكن أن تُعزى إلى اللحوم الحمراء".

 

وأضاف: "توصلنا لهذه التغيرات الجزيئية التي يمكن أن تسبب السرطان في خلايا القولون لا يؤكد دور اللحوم الحمراء في تطور سرطان القولون والمستقيم فحسب، بل إنه يوفر أيضاً طرقاً جديدة للوقاية من هذه السرطانات وعلاجها".

 

ودرس الباحثون تسلسل الحمض النووي من عينات الأنسجة الطبيعية، وعينات أورام القولون والمستقيم، لدى 900 مريض بالسرطان، وقدم كل مريض معلومات حول نظامه الغذائي، ونمط حياته على مدى عدة سنوات قبل تشخيصه بالسرطان.

 

وخلصت النتائج إلى وجود عدة علامات على وجود طفرات جينية في كل من أنسجة القولون الطبيعية والسرطانية، فضلاً عن وجود علامات على تلف الحمض النووي.

 

كما وجد مؤلفو الدراسة التي نُشرت في مجلة "Cancer Discovery" التابعة للجمعية الأمريكية لأبحاث السرطان، رابطاً قوياً بين حدوث هذا التلف في الحمض النووي، الذي يمكن أن يؤدي إلى جعل السرطان أكثر فتكاً، وتناول المرضى اللحوم الحمراء بانتظام قبل تشخيصهم.

 

وعلاوة على ذلك، فإن الفريق لم يجد نفس الصلة بين تلف الحمض النووي وأكل الدجاج أو الأسماك قبل الإصابة بسرطان القولون والمستقيم.

 

كما أنهم لاحظوا أن استهلاك اللحوم الحمراء لم يكن له صلة بالطفرات الأخرى التي تم اكتشافها في الدراسة.

 

وتابع الموقع: "ما يثير القلق هو أن فريق الباحثين قد وجد أن هذا التلف في الحمض النووي يزيد من احتمالية وفاة المرضى بسبب سرطان القولون والمستقيم، حيث أظهرت الدراسة أن المرضى الذين يعانون من الأورام التي تظهر مستويات عالية من هذا التلف لديهم فرصة أكبر بنسبة 47% للوفاة من المرض".

 

وأوضح جياناكيس أن البيانات التي توصل إليها فريقه تؤكد أن تناول اللحوم الحمراء يعد عامل خطر للإصابة بسرطان القولون والمستقيم، كما أنها توفر أيضاً فرصاً للوقاية من هذا المرض واكتشافه وعلاجه.

 

وأضاف: "يمكن للأطباء تحديد الأشخاص الذين لديهم استعداد وراثي للمعاناة من تلف الحمض النووي قبل أن يتطور السرطان بالفعل، كما يمكن أن يتلقى هؤلاء المرضى بعد ذلك التوجيه المناسب حول تقليل استهلاكهم للحوم الحمراء قبل ظهور الأورام".

 

قد تقرأ أيضا