الارشيف / منوعات

باحثون: النشاط يحسن ذاكرة مرضى الخرف

  • 1/2
  • 2/2

الأربعاء 20 أبريل 2022

قالت لاورا ماي إن النشاط يحظى بأهمية كبيرة لمرضى الخرف، حيث إنه يتمتع بتأثير إيجابي على قدرة الذاكرة لديهم، مما يساعدهم على الاحتفاظ ببعض مهاراتهم واستقلاليتهم.

وأوضحت عضوة الجمعية الألمانية لألزهايمر أنه يمكن للأقارب على سبيل المثال تكليف المريض ببعض المهام اليومية البسيطة مثل التنظيف مع مراعاة إعطائهم تعليمات واضحة على النحو التالي: يمكنك مسح الغبار عن حافة النافذة في غرفة المعيشة بواسطة هذه الخِرقة.

 

وأضافت ماي أن المهام الروتينية تساعد مرضى الخرف على الشعور بالأمان والقدرة على التوجيه والتنظيم، على سبيل المثال يمكن تكليف مريض الخرف بإحضار البريد من صندوق البريد كل يوم.

 

ومن أشكال النشاط أيضاً تقديم محفزات لمريض الخرف بغرض تجاذب أطراف الحديث بشأنها، على سبيل المثال يمكن للأقارب اختيار الموضوعات، التي تثير اهتمام المريض كالهوايات والتفضيلات الشخصية. فإذا كانت المريض على سبيل المثال يهتم بالموضة وحياكة الملابس، فيمكن للأقارب وضع صندوق يشتمل على خامات مختلفة أمامه لرؤيتها ولمسها ومسكها من أجل الإحساس بها، ثم التحدث بشأنها فيما يتعلق بملمسها واستخداماتها.

 

مثال آخر: يمكن للأقارب وضع بعض أدوات المطبخ أو العدد على طاولة أمام مريض الخرف، ثم يطلبون منه البحث عن أحدها، ثم التحدث بشأنها وعما يمكن القيام به باستخدامها.

 

وبشكل عام يراعى ألا تستغرق هذه المهام مدة طويلة، نظراً لأن مرضى الخرف يواجهون صعوبات في التركيز. لذا من الأفضل ألا تزيد مدة المهمة عن 10 دقائق، مع مراعاة تقبل الأمر في حال رفض المريض إتمام المهمة.

 

جدير بالذكر أن الخرف هو تدهور مستمر في وظائف الدماغ ينتج عنه اضطراب في القدرات الإدراكية مثل: الذاكرة والاهتداء والتفكير السليم والحكمة. ويعد الزهايمر أكثر أشكال الخرف شيوعاً.

قد تقرأ أيضا