الارشيف / تكنولوجيا

بعد استحواذه على "تويتر".. مهمة شاقة تنتظر إيلون ماسك

محمد الرخا - دبي - الأحد 1 مايو 2022 05:00 مساءً - يعطي إيلون ماسك انطباعا بأنه يستمتع بوقته منذ قبول تويتر أخيرا عرضه بشرائها، لكنّ خبراء يحذرون من أن إدارة شبكة رائجة لكنها قليلة الربحية، قد تكون لها تبعات سلبية للغاية على الرجل الأغنى في العالم.

ويريد رئيس تيسلا وسبايس إكس امتلاك شبكة التغريدات بهدف معلن يتمثل في جعلها حصنا لحرية التعبير، وهو شرط لازم للديمقراطية.

وقد تحدث ماسك عن عزمه وضع حد للرسائل غير المرغوب بها وتلك الإعلانية، فضلا عن اعتماد خوارزميات ”المصادر المفتوحة“، ونيته تنويع مصادر الدخل.

لكن هذه الأفكار المطروحة بتسرع ظاهر لا تعكس أي خطة متماسكة، بل تنطوي على تعارض في ما بينها، بحسب المراقبين.

ويرتبط ذلك أولا بالإشراف على المحتوى. وكتب المحلل المستقل المتخصص في شركات التكنولوجيا الكبرى بنديكت إيفانز على تويتر: ”ستحصل صدمة رهيبة عندما يكتشف حقيقة الوضع“.

وقال أستاذ علم الاجتماع في جامعة ديوك كريس بيل: ”في التسعينيات، كانت لدى الكثير من رواد الإنترنت هذه الأخلاقيات التحررية. كانوا يعتقدون أن جميع الآراء يجب أن تكون مفتوحة للنقاش في المنتديات العامة“، لكنّ ”الأمر أكثر تعقيدا بكثير“.

 توازن 

ولترسيم حدود التحرك في شبكته الجديدة، يريد إيلون ماسك الالتزام بالقانون. لكن المشكلة تكمن في ضرورة تعامل تويتر مع تشريعات مختلفة كثيرة.

ويمكن إدراج الرسائل الاقتحامية غير المرغوب بها بموجب القانون الأمريكي ضمن نطاق حرية التعبير، بحسب كريس بيل.

وفي أوروبا، من ناحية أخرى، سارع مسؤولون كبار إلى التذكير بضرورة أن تبذل كل المنصات جهودا لتحسين مكافحة المحتوى غير القانوني، بموجب تشريع جديد في هذا المجال.

ومن الناحية العملية، يمكن لفتح الباب أمام المعلومات المضللة وأشكال معينة من المضايقات أن يخيف الكثير من المستخدمين والمعلنين. كما أن الشبكات الاجتماعية لليمين الأمريكي التي تتخذ حرية التعبير شعارا لها، لم تحقق أي نجاح يُذكر.

وحاولت فيسبوك وشبكات أخرى تحديد قواعد مشتركة، من دون تقديم أداء مقنع في ظل اتهامات لها بالتراخي من جانب اليسار وبممارسة الرقابة من اليمين ومن إيلون ماسك نفسه.

وأوضحت أستاذة الأخلاقيات الرقمية في جامعة كولورادو بولدر كيسي فيسلر: ”تويتر ليس مجتمعا، هناك الكثير من المجتمعات التي لا تتفق على الإطلاق مع بعضها البعض“.

وما قد يراه البعض مزاحًا يمكن أن يشكل تحريضا على العنف لدى آخرين.

 مطبخ داخلي 

يدعو إيلون ماسك أيضا إلى مزيد من الشفافية في الخوارزميات التي تنظم التغريدات وتعطي الأولوية للبعض بدلا من آخرين.

ويثير هذا الاقتراح بجعل البرامج متاحة (مصدر مفتوح) حماسة لافتة لدى المستخدمين الراغبين في ”رؤية“ الخوارزميات.

وقالت كيسي فيسلر: ”لا أعرف ما الذي يفكرون فيه. ليس هناك تعليمات، الأمر ليس أشبه بوصفة سندويتش الزبدة والفول السوداني“.

وأضافت: ”إنه نظام تعلم آلي يعتمد بشكل كبير على البيانات التي يتم جمعها“. وبالتالي، فإن فتحه قد يثير مشاكل تتعلق بالسرية.

وأقر كريس بيل بأن ”الفكرة نبيلة ومدفوعة بالرغبة في منح مزيد من التحكم للجميع“.

لكن ذلك قد يؤدي في المقابل إلى تسهيل عمل المتصيدين وغيرهم من الجهات الخبيثة الراغبة في دفع رسائلها إلى مقدمة المنشورات.

وبالنسبة للمستخدمين، ”يمكنهم اختيار مشاهدة المحتوى الذي يناسبهم فقط“، وحجب ما عداه من شريط التغريدات لديهم، وفق بيل.

ويتعارض ذلك مع رؤية ماسك لشبكة تويتر كـ“مساحة عامة“.

 أموال نقدية 

كما أن بعض اقتراحات إيلون ماسك قد تلحق الضرر بالنموذج الاقتصادي للمنصة الذي يعتمد على الإعلانات. ويعارض ماسك مصدر الدخل هذا والذي يتطلب على أي حال مكافحة المحتويات السيئة.

وقال أستاذ الدراسات المالية في جامعة نيويورك غوستافو شويد: ”ليس من الواضح ما إذا كان يريد إيجاد قيمة إضافية أو التمسك بهدف فلسفي-اجتماعي“.

ولكن رغم كونه أغنى رجل في العالم، سيتعين على ماسك ضمان تحقيق تويتر مزيدا من الأرباح.

وترتبط القروض المصرفية التي حصل عليها لإتمام العملية بأسهمه في تيسلا، وأيضا بالأرباح المحققة من أسهم تويتر التي أنهت عامي 2020 و2021 بخسائر.

وبحسب تغريداته، يسعى إيلون ماسك إلى تفعيل الاشتراكات المدفوعة، وتحقيق الدخل من توزيع التغريدات الرائدة أو حتى الدفع لصانعي المحتوى.

وقال كريس بايل، إن ماسك ”حقق نجاحا كبيرا كرجل أعمال وفي الهندسة. لكن الأمر لا يتعلق بتلقين سيارة أصول القيادة الذاتية، هذا منتج بشري“.

قد تقرأ أيضا