الارشيف / تكنولوجيا

تقنية جديدة تسمح بتحليق سرب طائرات ذاتية القيادة في الغابات الكثيفة دون حوادث

محمد الرخا - دبي - الخميس 5 مايو 2022 11:00 صباحاً - نفذ باحثون من جامعة ”زيغيانغ“ الصينية تجربة لتحليق 10 طائرات ذاتية القيادة في غابة من خلال إيجاد أفضل طريق بين الأشجار.

وأشار الباحثون في دراستهم المنشورة في مجلة ”ساينس روبوتيكس“ العلمية، إلى أن وجود تطبيقات علمية عديدة للتقنية الجديدة، نظريا، ومنها التخطيط الهوائي في عمليات الإنقاذ من الكوارث، ولكن يجب تطويرها لتتكيف الروبوتات الطائرة مع بيئتها الجديدة ولا تصطدم ببعضها أو بأشياء أخرى مسببة خطورة على العامة.

وقالت إينريكا سريا، المختصة بالروبوتات في مؤسسة لوزان التقنية السويسرية، غير المشاركة في البحث، إن ”أسراب الطائرات ذاتية القيادة اختُبِرت سابقا في بيئات خالية من العوائق أو ببرمجة أمكنة العوائق فيها، أما هذه المرة فهي الأولى التي تطير فيها الطائرات بنجاح في البرية دون برمجة مسبقة“؛ وفقا لموقع تك إكسبلور.

وجهز الباحثون الطائرات التي تصل إلى حجم الكف والمصنعة بشكل خاص للتجربة، بكاميرات تقيس العمق، ومستشعرات للارتفاع، وحاسوب أون بورد، وحققت تقدما ملموسا من خلال خوارزمية لتفادي الصدمات، وفاعلية الطيران والتنسيق وفق الإحداثيات ضمن سرب الطائرات.

وبما أن الطائرات لا تعتمد على نظام خارجي كنظام الملاحة الجغرافي (جي بي إس)، فإنها قابلة للاستخدام في حالات الكوارث الطبيعية، مثل: منطقة حصول زلزال من أجل استكشاف الضرر الحاصل، وتحديد الأماكن الواجب إرسال النجدة إليها، والأماكن غير الآمنة، وفي هذه الحالة يحقق سرب الطائرات فاعلية أكبر من طائرة واحدة فقط.

ومن التطبيقات الأخرى أن يقوم السرب بحمل جسم ثقيل ونقله، فضلا عن تطبيقاتها العسكرية، إذ أعربت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) عن اهتمامها بتقنية الطائرات ذاتية القيادة، وهي تعمل حاليا على إجراء اختبارات خاصة.

واختبر الفريق الصيني الطائرات في حالات مختلفة في الغابة، من خلال تجنب الطائرات الأخرى في تجربة تزدحم فيها الطائرات، وجعل الطائرات تتبع أثر شخص ما.

وقال قائد الفريق شين زو ”استوحينا عملنا من الطيور التي تطير بسلاسة في أسرابها حتى ضمن الغابات الكثيفة“.

وأشار زو إلى أن التحدي يكمن في موازنة الحسابات المطلوبة، من خلال الحاجة لماكينات صغيرة وخفيفة الوزن، ذات قدرات حاسوبية عالية.