الارشيف / تكنولوجيا

باستخدام الضوء.. تقنية جديدة لفحص جودة زيوت الطهي

  • 1/2
  • 2/2

محمد الرخا - دبي - الجمعة 6 مايو 2022 10:00 صباحاً - نجح باحثون في كوريا الجنوبية، بتطوير مسبار محمول منخفض التكلفة، يمكن استخدامه بسهولة لفحص مدى جودة كافة أنواع زيوت الطهي، من خلال إصدار توهج فلوري.

وبحسب موقع ”Technology Networks“ للأخبار العلمية، فإن الباحثين من قسم الكيمياء في جامعة ”بوهانغ“ للعلوم والتكنولوجيا في كوريا الجنوبية، ”طوروا المسبار من مستشعرات جزيئية فلورية عالية الحساسة“.

وأشار الموقع إلى أن هذه المستشعرات ”تصدر إشارة ضوئية فردية عند اكتشاف أيونات ومواد غير طبيعية في الزيوت“.

وأوضح الفريق البحثي الذي نشر ملخص الدراسة مؤخرا، أن ”المسبار الجديد يستخدم طريقة فحص مزدوجة لاكتشاف كل من مستوى اللزوجة والحموضة في زيت الطعام، والتي تتغير أثناء عملية الطهي“.

وذكر أن ”المسبار يفحص طبيعة البنية الكيميائية مع جزئيات الزيت، باستخدام تقنية علاقة البنية بالتأثير (‏SAR‏) الشائعة في فحص عالي الإنتاجية للمركبات“.

ولفت إلى أنه ”يمكن لأداة المسبار الجديدة قياس المدة المستخدمة في استهلاك زيت الطهي بدقة، وتكتشف كذلك كمية صغيرة من الزيت السيئ الممزوجة مع الزيوت الطازجة“.

ونقل عن المؤلف الرئيسي في الدراسة، الدكتور شياو ليو، قوله، إن ”زيوت الطعام تتعرض لتفاعلات معقدة أثناء عملية الطهي، وعند استخدامها لفترة طويلة ينتج عنها مواد كيميائية ضارة“.

وحذر ”ليو“ من أن بعضا من شركات صناعة المواد الغذائية، ”تعمل على إعادة تدوير جزء من زيوت الطهي بعد استخدامها، وتبيعها للمستهلكين بشكل غير قانوني“.

وأوضح أن ”الطرق الشائعة الاستخدام لتقييم زيوت الطهي تتطلب معدات باهظة الثمن ومهارات مهنية“.

وأضاف أن تلك الطرق ”تقيس بطرق غير مباشرة فقط حموضة زيوت الطهي السيئة أو تكتشف الشوائب المضافة إليه أثناء عملية الطهي، مما يجعل من الصعب تطبيقها على جميع أنواع الزيوت“.

وبين ”ليو“ أنه وفريقه ”طوروا المستشعر الجزيئي الفلوري، لتحسين طريقة الكشف، وحتى يتمكن أي شخص من استخدامه لقياس مدى جودة زيت الطهي بدقة“.

وصمم الفريق البحثي أيضا مع المستشعر منصة محمولة، وأطلقوا عليها اسم ”نظام استشعار الزيت السيئ“، حيث يمكن استخدامها في الكشف الميداني السريع عن الزيوت الملوثة.

وقال الباحثون: ”نعتقد أن المستشعر ومنصته المحمولة ستصبح أداة قابلة للتطبيق على نطاق واسع، لمراقبة جودة زيت الطهي للجمهور في منازلهم، وفي مطابخ المطاعم ومجال صناعة المواد الغذائية“.