الارشيف / أهم الأخبار

معجبة عجوز أغرقت نجيب الريحاني بالشيكولاتة لتقنعه بقبول الزواج منها.. تعرف على القصة

شكرا لاهتمامكم بخبر عن معجبة عجوز أغرقت نجيب الريحاني بالشيكولاتة لتقنعه بقبول الزواج منها.. تعرف على القصة على موقع الخليج الان

عدن - ياسمين فواز - في كل مكان من شدة حبهن له، وقد تعرض لموقف طريف من إحدى معجباته، والتي كانت سيدة عجوز.

الريحاني كشف تفاصيل ما حدث مع هذه المعجبة، في حوار صحفي قديم، وقد غلب على كلامه روح الدعابة التي أمتاز بها، حيث قالت: “كانت هذه المعجبة عجوز، شمطاء وحشاء كمان، شاهدت حضرتها رواية «إلا خمسة»، ورأتني أجيد محادثة العجائز، فتوهمت اني غاوي انتيكة، وأبت أن تصدق إن الحكاية كلها تمثيل في تمثيل فقابلتني خلال الاستراحة، واهدت إليّ «باكو» شكولاته كانني أحد احفادها”.

 

 

 

 

 

 

 

وأضاف: “المعجبة العجوز داومت على الحضور كل ليلة، فمرة تأتي وتقدم إليّ الشكولاتة، ومرة تبعث إليّ بالشكولاته وتعفيني من مؤونة مقابلتها فاحمد الله على مراعاتها لشعوري والتهم الشكولاتة عملًا بالحكمة القائلة «شعرة من دقن الخنزير»”. وتابع: “وأخيرًا جاءت مع احدى بناتها، وكانت ماركة «ما تقولش لعدوك عنها»، وفهمت بلغة العيون أن الفتاة معجبة أيضا.. فاخذت اتطرف مع السيدة الوالدة.. ولسان حالي يقول:اياك اعني فاسمعي ياجارة ولكن الجارة ولا كإنها هنا”. واستطرد: “أخذت المعجبة الوالدة، تذكر لي قائمة الأملاك والأطيان التي ورثتها عن زوجها المرحوم، واستعدادها لأن تهب كل ما تملك لرجل أحلامها واختتمت حديثها بقولها: «عاوزين ننهي حكايتنا زي رواية «الا خمسة»، والرواية المذكورة تنتهي بالزواج”.واختتم كلامه، بقوله: “وعلى الرغم من أنه ليس من عادتي أن أكسف بنات حواء.. ولا أمهات حواء أيضًا.. فقد أجبتها وأنا اتصنع السذاجة، لا.. دي الساعة دلوقت.. ونص وخمسة! قالت:«يعني ايه؟»! فاجبت: يعني الوقت راح من زمان!!”.