الارشيف / أخبار اليمن

شاهد .. بلا قلب ولا رحمة... رفضوا دفن والدتهم أو تغسيلها ولا حتى شراء لها كفن فتكفلت الدكتوره بتغسيلها وأثناء ذلك شاهدت علامة في الجثة صعقتها وأفقدتها صوابها.! ! (صورة)

انت الان تتابع خبر بلا قلب ولا رحمة... رفضوا دفن والدتهم أو تغسيلها ولا حتى شراء لها كفن فتكفلت الدكتوره بتغسيلها وأثناء ذلك شاهدت علامة في الجثة صعقتها وأفقدتها صوابها.! ! (صورة) والان مع التفاصيل

الرياض - روايدا بن عباس - قال الاعلامى الدكتور عمرو الليثى ببرنامجه واحد من الناس على شاشة الحياة، إن إكرام الميت دفنه.، لكن فى زمن الكورونا بقينا نشوف ونسمع العجب، الابن يترك والده خوفا من العدوى ،

 

 

والبنت التي ترفض تغسل أمها المتوفية، والأهل الذين يرفضوا يودعوا الميت لأنه بالنسبة لهم حامل للعدوى ، المشاعر بقت حجر .

 

 


والخوف خلى الناس بلا قلب ولا رحمة ولاحنية ، حتى صلة الدم اختفت بسبب فيروس رعب الجميع،

 

 

باستثناء ضيفتى الليلة التي تستحق كل الشكر والتقدير والاحترام لانها قررت ان تكون مغسلة لوفيات الكورونا ، سماح جعفر واحدة من الناس الجميلة فى واحد من الناس. 

 

 

وأعربت الممرضة سماح جعفر عن سعادتها بهذا التكريم في برنامج واحد من الناس وأيضا بحضور النجم طارق لطفى، وأكدت أن الفكرة جاءت لها

 

 

عندما شاهدت بوست على الفيس بأن هناك سيدة توفيت والدتها منذ يوم ولم تغسل ولم تدفن حتى الآن لأنه مفيش حد يغسلها ،

 

 

و بوست اخر ان مغسلة طلبت ٥ آلاف جنيه لتغسيل متوفاة كورونا ، ووجدت أولاد كثيرين يخافوا من العدوى فتركوا الأب والام متوفين بالشهر بالمستشفى .

 

 


وأضافت من اغرب الحالات التي قابلتها في الغسل أهل متوفية رفضوا يغسلوا والدتهم أو حتى يحضروا لها الكفن أو ملايه للسترة أو فوطة حتى واثناء الغسل وجدت الأم المتوفية أثناء تغسيلها الدموع نازلة من عينيها.

 

 


وتابعت سماح أن زميلتها كانت ممرضة معاها وحضرت معاها فرح ابنها وبعد اسبوع عرفت انها توفت بكورونا وكانت موصيه بأن اقوم بغسلها وهذا كان من أصعب المواقف.

 

 


وعقب الفنان طارق لطفى الذى حل ضيفا على عمرو الليثي ببرنامج واحد من الناس أن سماح بطلة وتستحق التقدير من الجميع واننا نتواضع امام ما تفعله هذه السيدة المصرية.

قد تقرأ أيضا