الارشيف / أخبار اليمن

شاهد .. لن تتوقع ما هي المهنة الجديدة للفتاة السعودية الهاربة رهف القنون.. صعقت كل الخليجيين.! !

انت الان تتابع خبر لن تتوقع ما هي المهنة الجديدة للفتاة السعودية الهاربة .. صعقت كل الخليجيين.! ! والان مع التفاصيل

الرياض - روايدا بن عباس - تواصل رهف القنون خسارة، ليس التعاطف السعودي فقط، وإنّما التعاطف العربي عامة، بنشرها الصور والمقاطع ذات الدلالات والإيحاءات المثيرة الواضحة.

 

 

من هي رهف القنون؟

ولدت عام 2000، لأسرة سعودية مقيمة في الكويت، والدها له مركز اجتماعي مرموق، كمحافظ لمدينة السليمي في منطقة حائل، برزت قصتها سنة 2019، حين أرسلت نداء استغاثة من مطار بانكوك، عبر تويتر، قائلة أنها مهددة بالقتل من قبل عائلتها، وأنها ارتدت عن الدين الإسلامي، وسيتم إعدامها إن عادت للسعودية.

 

 

وسرعان ما لاقت استغاثتها استجابة، حيث تدخلت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، وطلبت من أستراليا منح اللجوء لرهف.وفي الشهر الأخير من سنة 2019، خرج رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، مصرّحاً بمنح اللجوء لرهف.

 

 

لاقت تعاطفاً...

لم تكن رهف قد تجاوزت ال20 عاماً، وبدت كفتاة صغيرة خائفة، وهي تروي مآسيها مع عائلتها، قالت أنها كانت تتعرض لعنف جسدي شديد، إذ ضُربت لأنها قصت شعرها، وأخوها الأكبر عنفها حتى في لملابس أو الطعام أو حتى بعض التصرفات البسيطة، وقالت ان أمها كانت تساعده في ذلك، و قامت بضربها لأنها لم تساعده في الأعمال المنزلية.

 

 

هذه الأقاويل، جعلت فئة كبيرة تتعاطف مع رهف، وترى فيها ضحية عنف أسري.

ما الذي تغير؟

سرعان ما اندمجت رهف مع نمط الحياة الغربي، بمجرد وصولها كندا، فكانت الملابس الخادشة، والوشوم، ونشر صورها دون احترام أو تقدير، لخصوصية عائلتها، وما قد يجلبه عليهم مثل هذه الأفعال من إهانة بين المجتمع، كل ذلك جعل رهف تخسر تعاطف العرب شيئاً فشيئاً، حتى جاءت الشعرة التي قصمت ظهر البعير، حين أعلنت رهف انضمامها، لمنصة إلكترونية، ستمثل فيها رهف بمقاطع خادشة.

 

 

هذا التطور، جعل الأغلبية تعيد النظر في رواية رهف عن العنف الذي تعرضت له بين أسرتها، وبات يسري الشك بأنها كانت منذ البداية قابلة للانحراف.

 

 

وكانت الصورة من الجرأة، بحيث ظهرت رهف بجسد عارٍ من الأعلى، دهنت الكريما فيه على جسدها، فيما ارتدت شورتاً ضيقاً أشبه باللباس الداخلي.وبامتهان رهف لهذا النوع من الأنشطة المثيرة والجديدة، والمغايرة تماماً للدين الإسلامي والثقافة العربية، تكون رهف قد خسرت كل تعاطف لاقته حين ظهرت للإعلام أول مرة، وتكلمت عمّا لاقته مع أسرتها من عنف وظلم.

قد تقرأ أيضا