الارشيف / أخبار اليمن

شاهد .. رهف القنون تخطت كل الخطوط الحمراء .. (أجرأ بيبي دول على الإطلاق)

انت الان تتابع خبر تخطت كل الخطوط الحمراء .. (أجرأ بيبي دول على الإطلاق) والان مع التفاصيل

الرياض - روايدا بن عباس - تخطّت الناشطة السعودية المثيرة للجدل رهف القنون كل التوقعات، حيث ظهرت بأجرأ بيبي دول على الإطلاق، ما عرّضها للكثير من الانتقادات.

 

في التفاصيل، على الرغم من انها ليست المرة الاولى التي تنشر فيها الناشطة السعودية على مواقع التواصل الاجتماعي ​رهف القنون​ صورة لها على صفحتها الخاصة على موقع التواصل الا انها في كل مرة تثير الجدل أكثر فأكثر من خلال المحتوى التي تقدمه. 

 

وفي احدث صورها نشرت فيديو قصير على خاصية القصص السريعة “الستوري” ظهرت فيها وهي تنحني بشكل صادم وتستعرض مؤخرتها وهي ترتدي البيبي دول الفاضح.

 

واشارت الى ان هناك صورا مثيرة للجدل أكثر وذلك على الموقع الاباحي الذي تعمل معه حيث تنشر محتواها.من جهةٍ أخرى، صدمت مشهورة مواقع التواصل الإجتماعي والناشطة السعودية رهف القنون المتابعين بعد انضمامها إلى موقع إباحي شهير اسمه Only Fans، حيث نشرت صورتها الأولى.

 

في التفاصيل، ليست المرة الأولى التي تثير فيها مشهورة مواقع التواصل الإجتماعي ​رهف القنون​ الجدل بين متابعيها، حيث عمدت إلى نشر صورة وهي ترتدي ملابس داخلية فقط، وعلقت عليها قائلة :”ودكم تشوفون خواتكم بهاللبس”، وذلك عبر صفحتها على مواقع التواصل الإجتماعي.

 

من ناحية أخرى أعلنت القنون انضمامها لمنصة “onlyfans” الإباحية والتي يتم بها مشاركة صُور وفيديوهات مقابل اشتراك شهري من المتابعين الذين يرغبون بمتابعة صاحب الحساب ومشاهدة الفيديوهات.

متابعو رهف، وصفوا الصورة بالمقززة، وإنهالوا بالتعليقات، التي جاء فيها :”قافة الإباحية الشرق اوسطية متمركزة على سفاح القربىى والاغتصابات العائلية والبيدوفيليا، لا شيء مثير فيها ابدا بل مواضيع مقززة و منفرة”،”عار ان نرى رهف تروج لشيء يشمئز له البدن و كان سبب اغتصاب قصر و اطفال”، “كثر حاجة تزعل هيا عارفة أغلب متابعينها مراهقات وأعمارهم صغيرة ماأدري كيف جاتها الجرأة تروج لشيء خطير مثل هذا ممكن المراهقات يعتبروه أمر عادي وحُرية

 

شخصية”،”رهف استغلت قصة التعنيف واستغلت موقف النساء ضد التعنيف ولما طلعت بدت تظهر افكارها رغم حريتها بتصرفاتها وكيف تعيش لكن افكارها المسمومة ونشر فكرة الاباحية بين الاخوان قذارة منها ومرفوضة”.